شهد، المركز الطبي التربوي بالخميسات اليوم الإثنين 31 ماي الجاري، انطلاق المرحلة الثانية من برنامج رفيق الذي أعطت انطلاقته وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الإجتماعية، ويهدف هذا البرنامج الى النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، في ظل الخصاص الكبير الذي رصدته الوزارة المعنية المتعلق بالخدمات المقدمة لفائدة الأشخاص ذوي إعاقة التوحد، والغاية منه تأهيل وتجويد برامج التكفل والتأهيل.

وسيعرف، المركز السالف الذكر برنامجا مكثفا من الدورات والورشات التدريبية طيلة خمسة أيام، بإشراف من المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بالخميسات، ويستهدف أسر و فئة المهنيين و العاملين بمجال التكفل بالأطفال ذوي اضطرابات التوحد، كما ستسلم حقائب بيداغوجية لكل المستفيدين مكونة من معدات تربوية خاصة.

و في حوار خص به جريدة “المغربي اليوم” أشار عبد الرحيم المباركي المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بالخميسات أن البرنامج الوطني لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد، المعروف باسم “رفيق” آلية لتسهيل واندماج هذه الفئة في المجتمع.

و أضاف، أن البرنامح يهدف إلى تكوين خبراء مكونين لتسهيل اندماج الأشخاص الذين يعانون من اختلالات ذات السلوك التوحدي في المجتمع، ويمكن من تقديم الدعم الضروري لعائلات الأطفال التوحديين.

ومن أجل إنجاح هذا البرنامج، يسعى القيمون الى توفير خبرات وطنية ذات كفاء عالية في مجال التكفل بالأشخاص ذوي إعاقة التوحد، ووضعها رهن إشارة القطب الاجتماعي ومراكز التكوين والجامعات، وتأهيل أطر المؤسسات التربوية والصحية والاجتماعية العاملة في مجال إعاقة التوحد، وتمكين أفراد الأسر المعنية بالطرق والأساليب الملائمة في مجال إعاقة التوحد، وأيضا ترصيد مخرجات البرنامج التكويني قصد دمجها داخل مناهج التكوين الأساس والمستمر لمراكز التكوين والجامعات.

أخبار ذات صلة

الحكومة تعمل على وضع خارطة طريق جديدة لتحسين مناخ الأعمال في أفق 2026 (أخنوش)

الخميسات.. نجاحٌ باهرٌ لحفل فني بمناسبة رأس السنة الأمازيغية

الدار البيضاء.. توقيف قاصر للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالتخدير وإلحاق خسائر مادية بممتلكات خاصة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@