أكد، رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء العاشر من يناير الجاري بالخميسات، أن المضي قدما في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية رهين بتعبئة الموارد المالية اللازمة لتحقيق هذا الطموح.

جاء هذا خلال إعطاء انطلاقة مشروع برنامج تعزيز استعمال الأمازيغية في الإدارات العمومية بمدينة الخميسات، بحضور وفدٍ وزاريٍ يضم كل من وزيرة الانتقال الرقمي و إصلاح الادارة، و وزير العدل، و وزير الصحة و الحماية الاجتماعية، و وزير التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة، و وزير الشباب و الثقافة و التواصل، و وزير العلاقات مع البرلمان، و وزير التجهيز و الماء، و وزيرة إعداد التراب الوطني.

وقال عزيز أخنوش، في كلمة له خلال مراسيم إطلاق المشاريع المتعلقة بتعزيز استعمال اللغة الأمازيغية بالإدارات العمومية، إن ” الإرادة السياسية القاضية بالْمُضي قدما في تفعيل هذا الورش غير كافية دون تعبئةِ الموارد المالية اللازمة لتحقيق هذا الطموح”.

وفي هذا السياق، ذكر أنه استجابة لذلك خصصت الحكومة غلافا ماليا يناهزُ 200 مليون درهم برسم سنة 2022، وَبرمجتْ 300 مليون درهم برسم قانون المالية لسنة 2023، على أَنْ يتمّ رفعه تدريجيا خلال السنوات المقبلة ليبلغ 1 مليار درهم في أفق سنة 2025.

وتابع أن ذلك مكن من الشروع في تنزِيل خارطة الطريق لتفعيل هذا الوَرش التي تضم 25 إجراءاً في المحاور المتعلقة بالإدارة والخدمات العمومية، والتعليم والعدل والثقافة والإعلام السمعي البصري، ملفتا إلى أنه من جملة الإجراءات المنجزة، تسخير أَعوان استقبال لإرشاد وتوجيه المُرْتَفِقِين النَّاطِقِين باللغة الأمازيغية (تريفيت وتشلحيت وتمزيغت) وتسهيل تواصلهم بالمحاكم ومؤسسات الرعاية الصحية الأَولِية والمستشفيات، وكذا المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة والتواصل والشباب.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@