أوقفت عناصر الأمن التابعة لمفوضية الأمن بالحسيمة،  زوال أمس الخميس الثاني من رمضان، شابا بشاطئ “رمود” ، وهو يفطر و يدخن جهرا في يوم رمضان.
وحسب المعلومات المتوفرة فإن الشاب وضع رهن الحراسة النظرية في انتظار إحالته على النيابة العامة فور انقضاء البحث القضائي الذي تم فتحه.

وينص الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي على أن”كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر، وغرامة من 12 إلى 120 درهما” (تم اعتماد 200 درهم كحد أدنى للغرامات الجنحية)؛ فيما رفعت مسودة القانون الجنائي الجديد الغرامة إلى ما بين 2000 إلى 10 آلاف درهم، مع أن تطال الجانح إحدى العقوبتين وليس كليهما.

أخبار ذات صلة

العثور على جثة طفل مغربي في نهر بإسبانيا

الحكومة تصادق على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة للقضاة خارج الدرجة

الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@