أطلق جنود دورية تابعة للقوات المسلحة الملكية النار، ليلة الجمعة 21 ماي الجاري، على سائقيْ دراجتين ناريتين حاولا دخول منطقة عسكرية محظورة بمنطقة عكا بالقرب من الحدود الجنوبية بغية عبور خط الدفاع.
وعلم “المغربي اليوم”، من مصادر خاصة أن المتسلِلَيْن، اللذان اتضح أنهما تاجرا مخدرات من ذوي السوابق العدلية، قد تجاهلا مطالبة الدورية العسكرية لهما بالتوقف، وكذا الطلقات التحذيرية التي أطلقتها في الهواء، قبل أن يضطر جنود الدورية إلى تطبيق قواعد الاشتباك المنصوص عليها في مثل هذه الظروف، وإطلاق النار مستهدفين الأطراف السفلية للمتسللين.
وقد أصيب أحد الراكبين في ساقه، قبل أن توافيه المنية متأثرا بجراحه، رغم محاولة إسعافه من طرف جنود الدورية، بينما تمكن الآخر من الفرار، تاركا الدراجتين الناريتين وأربع حمولات من مخدر “الشيرا” بوزن إجمالي يناهز 120 كيلوغراما.
وطبقت دورية القوات المسلحة الملكية بدقة قواعد الاشتباك المطبقة في منطقة عسكرية في أوقات العداء، حيث يكون خطر تسلل العدو لارتكاب أعمال عدائية وكيدية وتهريب أسلحة مرتفعا.
وحاولت بعض المجموعات الصغيرة بطاطا، التي تخدم أجندة خاصة معادية لمصالح المملكة، الاستفادة من هذه الحادثة لإظهار نفسها وإلحاق الضرر بصورة المغرب.
وقد فتح الدرك الملكي تحقيقاً قضائياً في الموضوع، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@