يبدو أن كل التقارير الإعلامية الغربية أصبحت تجمع على أن النجاحات الديبلوماسية والميدانية التي حققها المغرب خلال الأشهر الماضية، قد أدخلت اليأس في صفوف مرتزقة جبهة البوليساريو، والذين أصبحوا يدركون أكثر من أي وقت مضى أن حسم الرباط للنزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية أصبح مسألة وقت ليس إلا.

ووفقا للمعطيات المتداولة، فإن حتى خيار العودة إلى حمل السلاح من طرف الجبهة المدعومة من الجزائر، بات بمثابة خطوة انتحارية، لكون الانفصاليين يدركون بشكل قطعي أن أي مواجهة عسكرية مع المغرب، حتى وإن كانت على شكل كر وفر كما اعتادوا سابقا، ستكون في غاية الصعوبة ومختلفة تماما هذه المرة عن الحروب السابقة التي دارت رحاها في الصحراء، لعدة عوامل أبرزها الجدار الدفاعي المحصن المقام جنوب وشرق المملكة، وكذا المعدات التكنولوجية الحديثة التي تتوفر عليها الآن القوات المسلحة الملكية.

وفي سياق متصل، قالت الصحيفة البريطانية “تيليغراف، إن استعمال المغرب لطائرات بدون طيار فرض على عناصر “البوليساريو” تغيير نهجها في المواجهات مع القوات المغربية، حيث أصبحوا يتنقلون بشكل متفرق بأعداد قليلة مثل البدو الرحل في الصحراء.

وأشارت الصحيفة البريطانية، أن من الطرق التي أصبح ينهجها مرتزقة “البوليساريو” لتجنب القصف القاتل لـ”الدرون” المغربية، بعد خروجهم من الصحراء الجزائرية ودخولهم إلى المنطقة العازلة، هي الانتقال في الصحراء ليلا على متن مركبات “تويوتا”، لكن يقومون بإطفاء أضواء السيارات بالكامل، وتغطية لوحة القيادة بلاصقات مطاطية حتى لا يتم رصدهم من طرف “الدرون” خلال تجوالها في السماء. وبالرغم من الاحتياطات التي يقوم بها عناصر “البوليساريو” خلال انتقالهم في المنطقة العازلة من أجل الاقتراب من الجدار الأمني المغرب للقيام بعمليات القصف تجاه القوات المغربية، إلا أن ذلك لا يوقف ترقبهم الدائم ومراقبتهم المستمرة للسماء خشية قدوم “الدرون” لقصفهم.

وتجدر الإشارة إلى أن قائد عسكري لدى “البوليساريو” يدعى محمد فاضل، كان قد تحدث لصحيفة “بوبليكو” الإسبانية، وكشف بأن الحرب الحالية مع المغرب تختلف عن السابق، مشيرا إلى أن المغرب يمتلك الآن طائرات “الدرون” التي أصبحت أسوأ الكوابيس التي يُعاني منها عناصر الجبهة الإنفصالية.
وقال ذات المتحدث، أنه أصيب في الثمانينات من القرن الماضي من طرف القوات المغربية، وأصيب للمرة الثانية في أبريل الماضي بعد تنفيذه رفقة عناصر اخرى من البوليساريو لعملية استهداف بالقرب من الجدار الأمني المغربي، لكن في طريق العودة للمخيمات، لحقت بهم “درون” مغربية وأطلقت عليهم صواريخ جوية.

وأضاف نفس المتحدث ، أن صاروخا سقط بالقرب منه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، وفي نفس الهجمة المغربية، كشف أن القائد الانفصالي “الداه البندير” ، الذي كان قائدا لما يُسمى بـ “الدرك الصحراوي” التابع للجبهة و أحد القادة البارزين لدى البوليساريو، لقي مصرعه في هذا الهجوم حيث سقط عليه صاروخ بشكل مباشر.

وأبرز ذات المتحدث حسب صحيفة “بوبليكو” الإسبانية، أن طائرات “الدرون” العسكرية التي أصبح يمتلكها المغرب، صارت أكثر كوابيس عناصر البوليساريو، حيث لا تُرى ولا يُسمع لها أي صوت، وتظهر وتختفي بسرعة، وتطلق صواريخ مباشرة، مما جعل الميليشيات، تعاني من “الوسواس” إذ يبدأون في التحديق في السماء بعد أي عملية ينفذونها.

أخبار ذات صلة

رحيل الفنانة المصرية سهير البابلي

البطل المغربي جواد عبد المولى يفوز بكأس أفريقيا للترياثلون الدولي

العيون-الساقية الحمراء…توقيف 117 مرشحا للهجرة غير الشرعية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@