أدانت التنسيقية الوطنية للجامعيين الجزائريين من أجل التغيير  “استخدام العدالة في الجزائر كأداة للقمع”، ما يعد “انتهاكا للحريات الأساسية، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون حلا لعلل المجتمع”.

ووفق طلبة شباب، وأساتذة جامعيين وجمعيات، وتجمعات ومواطنين، فإنهم يجدون أنفسهم، لمطالبتهم فقط بأبسط حقوقهم كمواطنين أحرار، في السجون أو قيد الاعتقال، أو تحت الرقابة القضائية.

أخبار ذات صلة

توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 18 نونبر 2021

مشكل النظافة يثير سخط المراكشيين

المغرب يترأس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا برسم سنة 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@