نظمت التعاونية النسوية “موكادور الصويرة” لإنتاج وتسويق زيت الأركان، مؤخرا بحاضرة الرياح، تظاهرة للاحتفاء بشجرة الأركان وتخليدا لعيدها الأممي.

وقالت رئيسة التعاونية، حسناء الهرود، إن الاعتراف الأممي يعد تكريسا دوليا لهذه الشجرة ذات العوائد الجمة، لاسيما السيوسيو اقتصادية. وأكدت أن هذه الخطوة تأتي تتويجا لسلسلة من الاعترافات السابقة، معتبرة الاعتراف الأممي “نجاحا” للمغرب، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأشارت إلى العناية السامية التي يوليها جلالة الملك للتعاونيات العاملة في هذه الشعبة، والتي جسدتها الزيارة الملكية الميمونة للصويرة في يناير 2020.

وأضافت أن هذا التتويج يأتي نظير العمل المعضد للنساء النشطات بالتعاونيات، سواء بالوسط القروي أو الحضري، ولإسهامهن الملحوظ في تثمين هذا الغنى الطبيعي والإيكولوجي. واستعرضت السيدة الهرود الجهود المبذولة من طرف السلطات الإقليمية ومختلف الفرقاء من أجل تنمية هذه الشعبة على الصعيد الإقليمي. وذكرت بأن هذا “الاعتراف يحثنا كأعضاء في التعاونية من أجل العمل بتؤدة قصد الحفاظ على هذه الشجرة وتثمين هذا التراث الثقافي والسوسيو-اقتصادي الاستثنائي”.

وشكلت التظاهرة مناسبة انتهزتها التعاونية للتعريف بالمنتجات التي تسوقها منذ سنة 2007 وطنيا ودوليا، من خلال مشاركتها في سلسلة معارض بألمانيا وروسيا والبرتغال وفرنسا وبلجيكا. ويشمل نشاط التعاونية النسوية، التي تنشط بالجماعة الترابية أوناغة (تبعد بحوالي 34 كيلومترا عن الصويرة)، إنتاج زيت الأركان، وتسويق وإنتاج المنتجات الطبيعية والأعشاب الطبية من قبيل الصبار، وفق النظم التي يقرها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

أخبار ذات صلة

الإيسيسكو وصندوق الأمم المتحدة للسكان يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز وضع النساء والفتيات في المغرب

عودة العاملات المغربيات في الحقول الإسبانية إلى المغرب ابتداء من هذا التاريخ

رابطة حقوق النساء تكشف نواقص تقرير النموذج التنموي بخصوص حقوق النساء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@