التستر على المجرمين والفساد يشعل الاحتقان في مخيمات تندوف

التستر على المجرمين والفساد يشعل الاحتقان في مخيمات تندوف

هشام افضيلي
شهدت مخيمات تندوف اليوم الوقفة الاحتجاجية التاسعة لأفراد قبيلة اولاد تيدرارين، أمام مقر ما يسمى ب “الأمانة العامة لجبهة البوليساريو” بمنطقة الربواني، وذالك بسبب فساد قياداة الجبهة وتورطهم في التستر على المجرمين والمنحرفين من العقاب.
ويأتي هذا التصعيد بعد فرار المسمى ولد عثمان بامبا، المتورط في جريمة قتل، راح ضحيها أحد أبناء القبيلة والمسمى ولد البخاري بامبا.
وتميزت احتجاجات اليوم بانضمام مجموعة من الأجانب الذين استدعتهم البوليساريو لاحتفالات ما يسمى ب ” 27 فبراير” الذين اعلنوا عن تضامنهم مع المحتجين وهو الأمر الذي سبب للبوليساريو حرجا كبيرا.
وأفادت مصادر من عين المكان أن غليانا كبيرا تعيش مخيمات تندوف وسط انزال غير مسبوق لمسلحي البوليساريو الذين توعدوا المحتجين بسوء العقاب.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *