هشام افضيلي

بادرت البوليساريو التي تلقت صفعات متتالية من الدبلوماسية المغربية مؤخرا إلى محاولة الركوب على حادث عرضي وقع ليلة الأحد أمام منزل الانفصالية “سلطانة خيا” التي تنجز منذ أشهر مهام دعائية وتضليلية لصالح جبهة البوليساريو.
وفي تفاصيل الحادثة التي لم تخلف أية جرحى أو إصابات، فقد سائق شاحنة “ه.ل” تابعة لشركة خاصة السيطرة على شاحنته أمام منزل الإنفصالية “سلطانة خيا” ليصطدم بالجدار الخارجي لمنزلها محدثا أضرار بسيطة بواجهة المنزل.
وفور علمها بالحادث العرضي انتقلت السلطات الأمنية لعين المكان، حيث تم إتخاذ كافة التدابير القانونية والمسطرية المعمول بها تحت إشراف النيابة المختصة؛ وتم وضع السائق تحت تدابير الحراسة النظرية وفق ما تقتضيه مثل هذه الحالات.
ولم تفلح المحاولات التضليلية التي نهجتها البوليساريو في التوظيف السياسي لهذا الحادث العرضي الذي وقع في ساعات متأخرة من ليلة الأحد دون تواجد أي شخص بالمقربة من الجدار الخارجي، ما يفند أطروحة الحادث العمدي كونه لا يعدو مجرد حادث من الحوادث التي تقع مرارا وتكرارا بشوارع المدن بمختلف بقاع العالم.

أخبار ذات صلة

المركز المغربي للشباب يسلط الضوء على مدى نجاعة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد

المركز الرئيسي للقيادة والتنسيق بالدار البيضاء.. الأمن القريب من المغاربة

المغرب.. التحويلات المالية ارتفعت بـ40 في المائة في 2021 (البنك الدولي)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@