جددت الجزائر، تمسكها بوحدة إسبانيا وسلامتها الترابية، إثر إعلان الاستقلال الأحادي الجانب من قبل برلمان كتالونيا، وما تبعه من أحداث.

وقال عبد العزيز بن علي الشريف، المتحدث باسم وزارة الخارجية، لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن الجزائر “التي تربطها بإسبانيا معاهدة صداقة وحسن جوار وتعاون وعلاقات تقليدية هامة قائمة على الحوار السياسي الرفيع المستوى وتعاون اقتصادي معتبر، كلها ثقة في قدرة الشعب والسلطات الإسبانية على تجاوز الوضع الحالي وتسوية الأزمة، في إطار احترام دستور مملكة إسبانيا ومؤسساتها الديمقراطية”.

أخبار ذات صلة

الإجتماع الأول لتتبع نداء طنجة.. وزراء أفارقة يجتمعون بمراكش من أجل الإعداد لاستبعاد الجمهورية الوهمية من الإتحاد الإفريقي

6 قتلى في هجوم على مستوطنة بالقدس

اختتام قمة دكار 2 حول السيادة الغذائية باعتماد “إعلان دكار”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@