نظمت الشبكة المغربية الأمريكية 29 مارس قمتها الافتراضية الاقتصادية حول التحول الرقمي والاستثمار بجهات الصحراء المغربية حيث أوضح حمادي الفيلالي منسق الشبكة بالمغرب سبل جذب استثمارات أمريكية لجهات الصحراء وما تقدمه هده الجهات من إمكانيات هائلة وتحفيزات مهمة من أجل جعل الجهات الجنوبية للمملكة وجهة استثمارية مفضلة بالنسبة للمستثمر الأمريكي خصوصا بعد اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه.

وقد كان موضوع الطاقات المتجددة حاضرا بقوة خلال النقاش وخصوصا غياب منافسة حقيقية الأوروبيين في هذا المجال وأبدى محمد الحجام مؤسس الشبكة المغربية الأمريكية عن استعداد مجموعة من الشركات الأمريكية للقدوم والاستثمار في منطقة الصحراء المغربية في حالة توفير التحفيزات اللازمة حيث أن ولاية واشنطن توفر على برنامج مهم من أجل التنقيب عن وجهات استثمارية أمنة بإفريقيا في مجال الطاقات المتجددة.

وفي نفس الإطار أوضحت المهندسة في مجال الطاقات المتجددة خديجة الزاوي الإمكانيات التي توفرها جهات الصحراء في هذا المجال كما تطرقت إلى الإنجازات التي تم تحقيقها في هذا المجال.

ومن جهة أخرى فقد أبرز العلوي عبد العظيم عن المركز الجهوي للاستثمار بالعيون المؤهلات والإمكانيات الهائلة التي تزخر بها الجهة مع توضيح المهام التي يضطلع بها المركز من اجل تقديم التسهيلات اللازمة للمستثمر الأجنبي.

وقد أكد كافة المتدخلين الأمريكيين على ضرورة اعتماد استراتيجية تسويقية ناجعة ومتطورة من أجل التعريف بالجهات الجنوبية حيث أن المستثمر الأمريكي يعي تماما أهمية الموقع الجغرافي للمغرب كبوابة إفريقيا.

حيث أكد رئيس مجموعة زيفا هولدينغ الأمريكية التي تعمل أساسا في الشرق الأوسط في مجال الخدمات الرقمية عن استعدادهم للعمل  استكشاف السوق المغربية من أجل الاستثمار فيه و جعله المنصة الأساس للانطلاق نحو إفريقيا

أما رودني إميري المستشار الحكومي في الكونغرس ونائب رئيس مكتب الاستشارات والعلاقات العامة ميركوري بواشنطن فقد تطرق إلى سبل تطوير العالقات التجارية المغربية الأمريكية على أساس رابح رابح  إمكانية توجيه استثمارات مهمة تجاه المغرب باعتباره يوفر إحدى الوجهات الإفريقية الهامة إلى جانب كينيا حيث ابرز علاقته الهامة بهذه الدولة  استحضر مساهمة مكتبه في بلورة إتفاقية التجارة الحرة الكينية الأمريكية الأخيرة.

أما الرئيس التنفيذي لمجموعة واشنطن بوست الأمريكية فقد أكد على عراقة العلاقات المغربية الأمريكية وضرورة استثمارها من أجل التسويق للمغرب بعد التطور التاريخي الذي عرفته العالقات السياسية بين البلدين هذا بالإضافة إلى أن المملكة المغربية تتوفر على مجموعة من العوامل الجاذبة التي تجعلها المكان الإفريقي الأكثر أمانا لاستقبال الرساميل الأجنبية.

لروبي ماي عضوة الشبكة والمحامية عضو سابق بمجلس واشنطن فقد قدمت بشكل رسمي اعتراف ولاية واشنطن بيوم المغرب2021  كمناسبة رسمية تقام يوم  22يوليوز ويدعو الاعتراف بشكل مباشر السفارة المغربية بواشنطن إلى جانب سلطات الولاية والشبكة إلى المساهمة في إنجاح هذه التظاهرة والتي تجعل جهات الصحراء الثالث في مركز اهتمام أنشطتها للنسخة السادسة ليوم المغرب  .2021

أخبار ذات صلة

وفد من أمريكا اللاتينية يطلع على الدينامية التنموية بالأقاليم الجنوبية

برشيد.. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص خطير

جني الفراولة.. إسبانيا تستبدل الأيادي المغربية بالأمريكية اللاتينية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@