أدان الاتحاد الأفريقي ب”شدة” ، التحريض على الكراهية والهجمات التي تستهدف بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي أودت بحياة ثلاثة من القبعات الزرق شرق جمهورية الكونغو، ضمنهم جندي بتجريدة القوات المسلحة الملكية.
وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ، موسى فقي محمد ، في بيان اليوم الجمعة ، إنه يتابع بقلق ، الوضع الأمني في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ، معبرا عن إدانته الشديدة للتحريض على الكراهية والهجمات ضد بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية والتي أودت بحياة ثلاثة من عناصر القبعات الزرق.

وحث رئيس المفوضية الإفريقية على ضبط النفس وتمكين مبادرات الاتحاد الأفريقي الجارية، تحت قياة الرئيس الأنغولي ،جواو لورونسو ،ورئيس المؤتمر الدولي لمنطقة البحيرات الكبرى ، وكذلك مجموعة دول شرق أفريقيا، من الاستمرار ، من أجل تحقيق السلام.

ودعا الى وقف فوري لكافة أشكال العنف من قبل السكان والجماعات المسلحة التي تستهدف أفراد وممتلكات البعثة الاممية بجمهورية الكونغو الديمقراطية.

كما شجع سلطات هذا البلد على اتخاذ التدابير اللازمة لوضع حد لأعمال العنف هذه وإقرار السلام في المنطقة.

أخبار ذات صلة

مزراوي في أول امتحان حقيقي بألمانيا

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تهاجم هيومان رايتس ووتش بعد تقريرها الفاقد للمصداقية

توقيف شخص بمكناس بشبهة بيع دبلومات مزورة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@