قبل المقال

الإمارات تخصص مساعدات إنسانية برسم “إفطار الصائم 2018” لساكنة جبال تنغير

الإمارات تخصص مساعدات إنسانية برسم “إفطار الصائم 2018” لساكنة جبال تنغير

طبقا للبرمجة المقررة سلفا، انطلقت حملة محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ل”إفطار الصائم لعام 2018″ بجبال تنغير، حيث ستوزع المساعدات على مجموعة من الأسر المعوزة وعلى عدد من الجمعيات المحلية التي تنشط بالمنطقة.

بعد المقال

وتأتي هذه المبادرة استمرارا للحملة التي أعلن عنها علي سالم الكعبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالمغرب، ومحمد مهيدية، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، يوم الجمعة 18 مايو 2018 بمقر ولاية الرباط.

وكان السفير علي سالم الكعبي أكد أن حملة محمد بن زايد آل نهيان ل”إفطار الصائم برسم 2018″، تنفذ “تزامنا مع حدث تاريخي يؤرخ لذكرى ميلاد الفقيد زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، في إطار مبادرة (عام زايد) التي أطلقها خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، على عام 2018 حتى يكون عنوانا للخير والعطاء ومحطة للتذكير بالخصال الإنسانية والمبادرات الكريمة للراحل زايد في كافة بقاع العالم، وضمنها المغرب الذي كان يخصه بالاهتمام والعناية انطلاقا من أواصر الأخوة التي تجمع بين البلدين قيادة وشعبا”.

وتعتبر الإمارات، أنه وانسجاما مع مبادرة “عام زايد”، تأتي حملة محمد بن زايد آل نهيان ل”إفطار الصائم 2018″، والتي تتميز برفع عدد الحصص الموجهة للأسرة المغربية المتعففة من 25 ألفا إلى 50 ألف حصة.

وقد حرصت الإمارات على زيادة عدد حصص هذه المبادرة الإنسانية الأخوية، وذلك تلبية للطلبات المتزايدة من الجمعيات المغربية حتى يتسنى تغطية أكبر عدد ممكن من جهات المملكة.

وتتضمن مبادرة محمد بن زايد آل نهيان ل”إفطار الصائم 2018″، والتي أضحت عنوانا للأخوة والمودة والتعاون الإنساني بين البلدين الشقيقين، المواد الغذائية كالدقيق والسكر والزيت والأرز والشاي والطماطم والعدس والحمص والتمر والكسكس.

وقد أطلقت سفارة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع السلطات المغربية، في المناطق الشرقية حملة “إفطار الصائم 2018” موجهة لمناطق ميسور وأوطاط الحاج وبوعرفة وطاطا وتالسينت وعين بني مطهر وفم ازكيد، وتشمل 25 ألف أسرة ضمنها عدد من السكان الرحل، وذلك للتخفيف من معاناة هذه الفئة المتعففة خلال هذا الشهر الفضيل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *