كثير من الترهات التي ينشرها الإعلام الجزائري، الموضوع تحت خدمة نظام العسكر، لاستهداف المغرب وإسبانيا وفرنسا.

ففي إطار البحث المحموم عن أعداء وهميين وضجيج تمجيد القومية القبلية، يعيش النظام الجزائري وفق ما نشرته يومية “الأحداث المغربية”، نقلا عن مجلة “ماريان”، الفرنسية حالة سيئة؛ وليس بمقدوره ستر إخفاقاته المتكررة وعجزه عن إيجاد الظروف المواتية لرفاهية شعبه.

ووفق المصدر نفسه فإن الإعلام الغربي بدأ يتنبه إلى منسوب المظلومية، التي يحاول ترويجها “قصر المرادية” عبر منصات مختلفة؛ لكن الثابت فيها هو عداؤه المفرط للمغرب، وقد حول سياسته بشكل شمولي لمعاداة المملكة وجعلها “البعبع” الذي يخيف به العسكر الشعب الجزائري، وحين اصطدم بمواقف تناقض هذا التوجه لدى القوى الغربية استعار هذا العداء ليمارسه ضد كل من فرنسا وإسبانيا.

أخبار ذات صلة

رسميا.. تعيين التونسي فوزي البنزرتي مدربا لفريق الرجاء الرياضي

ثقة الأسر المغربية تتدهور في الفصل الثاني من سنة 2022

توقعات أحوال الطقس بالمغرب الجمعة 08 يوليوز 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@