يصعب التصديق بأن سلسلة التقارير، التي أصدرتها جهات ألمانية خلال الفترة الأخيرة، حول قضايا تهم المغرب، لم يحكها خيط رابط يؤشر على وجود مخطط يستهدف البلاد.

وأضافت يومية “العلم”، أنه بغض النظر عن مضامين هذه التقارير، التي حفلت بمواقف ذات صبغة سياسية صرفة، وافتقدت إلى الهوية الأكاديمية البحثية، فإن معطى التزامن في إصدارها يحمل أكثر من دلالة ويخفي أكثر من حقيقة، ويطرح أسئلة حارقة حول دور أطراف ألمانية رسمية موجودة في المغرب فيما حدث.

واسترسلت “العلم” في إيراد مجموعة من المعطيات التي تهم الموضوع، من بينها ما جاء في موقع “GIGA” الألماني للدراسات العالمية والمجالية، وهو معهد أبحاث ألماني يوجد مقره في مدينة هامبورغ، بشأن أن خبراء قاموا بإنجاز دراسة يتحدث فيها بتفصيل مستفيض حول ما سماها بـ”صناعة النخب في المغرب لموالاة السلطة)، وحفلت الدراسة بتهم ثقيلة في حق مختلف المؤسسات الدستورية.

أخبار ذات صلة

مراكش: مستخدمو شركات المناولة بمستشفى محمد السادس يحتجون بسبب تجاهل مطالبهم

أمزازي… الوزارة “لم تفرض نمط التوظيف الجهوي” وحريصة على تأمين حق التمدرس

البحرية الملكية تقدم المساعدة ل165 مرشحا للهجرة غير الشرعية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@