كشف الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، إدريس اعويشة، أن الوزارة وبتنسيق مع الجهات المختصة بصدد اعتماد مسطرة انتقاء جديدة للمستفيدين من المنح وذلك وفق معايير اجتماعية جديدة بالنسبة لمنح السلك الأول، مبينا أن هذه المعايير “سيمكننا منها السجل الاجتماعي الموحد”.

وأكد اعويشة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، في تعقيبه أمس الثلاثاء، أن الوزارة تبذل مجهودات ملموسة للارتقاء بالخدمات المقدمة للطلبة سواء على مستوى الإيواء أو المنح أو الاطعام والتغطية الصحية وتحسين فضاءات البحث والتحصيل.

وتابع أن الوزارة قامت بالرفع من الميزانية المخصصة للمنح ما بين سنوات 2017 و2021 من 1.6 مليار درهم إلى أكثر من 2 مليار و39 مليون درهم، مبينا أن هذه الميزانية مكنت من تخويل 155 ألف منحة للطلبة الجدد برسم الموسم الجامعي 2020-2021، والرفع من عدد الطلبة الممنوحين من 329 ألف إلى ما يناهز 400 ألف مستفيد.

ومن المرتقب أن يصل عدد الممنوحين في سلك الماستر، يضيف الوزير، إلى22 ألف، وسلك الدكتوراه إلى 8000 ممنوح، بنسبة استجابة بلغت 70 في المائة أي بزيادة 4000 منحة جديدة ما يقارب 12 في المائة مقارنة مع الموسم الجامعي الماضي.

كما تم أيضا، يقول المتحدث ذاته، مراجعة مرسوم المنح من أجل تخويل السلك الثاني والثالث لطلبة كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان والمهندسين الذين تتطلب مدة دراستهم أكثر من 3 سنوات.

وأشار إلى أنه تم تخصيص حصة لكل إقليم باعتماد المعايير التالية: في الأقاليم الجنوبية 100 في المائة، الأقاليم التي لا تتوفر على مؤسسات التعليم العالي ما بين 80 و90 في المائة، الأقاليم التي تتوفر على مؤسسة التعليم العالي بنسبة تغطية 75 في المائة.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@