قامت مصالح الدرك الملكي بمدينة تازة باعتقال النائب البرلماني السابق والرئيس الحالي لجماعة بني فراسن بقبائل التسول، المنتمي إلى حزب الوحدة والديمقراطية، وإيداعه السجن المحلي للمدينة ذاتها، بعد رفض محكمة النقض بالرباط الطعن الذي تقدم به الرئيس الموقوف في مواجهته لحكم استئنافي صدر ضده بمحاكم مدينة تازة، والتي أدانته بـ6 أشهر حبسا نافذا.

ويعود سبب متابعته حسب يومية “أخبار اليوم” إلى تورطه في الأحداث الدامية التي شهدها مقر جماعة بني فراسن صيف 2011، والتحريض على العنف العمدي والضرب والجرح، عقب احتجاجات شعبية بسبب أزمة العطش وحرمان عدد من الدور السكنية من الربط بشبكتي الماء والكهرباء بالجماعة ذاتها، انتقاما من مالكي تلك الدور السكنية لعدم تصويتهم لفائدة مرشحي الرئيس المعتقل.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@