يستعد كبار المسؤولين العسكريين بمنطقتي الجنوب والشمال، إضافة إلى مسؤولين بالبحرية الملكية، لاستقبال وفد عسكري أمريكي رفيع المستوى، للإشراف على توقيع اتفاقيات ستجمع بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية لمدة عشر سنوات، حتى سنة 2030.

ووفق “المساء”، فإن تنسيقا يجري بين الأميرال مصطفى العلمي، المفتش العام للقوات البحرية الملكية المغربية، والجنرال مايكل لانغلي، قائد قوات المارينز الأمريكية في أوروبا وإفريقيا، من أجل توقيع اتفاقيات بين قوات المارينز الأمريكية والقوات البحرية الملكية المغربية، ستشمل تكوين قوات العمليات الخاصة المغربية، وبرنامج العمل الإنساني المتعلق بالألغام، لتكوين تقنيين ومكونين مغاربة متخصصين في التخلص من الذخائر المتفجرة، ومواصلة مسلسل المناورات العسكرية البارزة، مثل مناورة الأسد الإفريقي التي عرفت مشاركة قوات مشاة البحرية الأمريكية بصفة منتظمة.

وأضافت “المساء” أنه ابتداء من الأسبوع المقبل، ستجتمع اللجنة الاستشارية العسكرية المغربية الأمريكية لتنزيل عناصر الاتفاق العسكري الذي يمتد لعشر سنوات بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

سامسونج للإلكترونيات تطلق غرفة أخبار الشرق الأوسط

العدد الجديد من مجلة الشرطة يسلط الضوء على معالم النموذج المغربي في “تأمين التظاهرات الكبرى”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@