يشهد، إقليم الخميسات، ارتفاعاً خطيراً في حالات الغرق المتوالية بضاية الرومي و الأماكن التي تفتقر إلى الحراسة، وسط تساقط ضحايا جلهم من مراهقين في ريعان شبابهم وبالغين أيضا.

و لقي، ظهر يومه الجمعة 22 يوليوز الجاري، شاب (36 سنة) ينحدر من مدينة تيفلت مصرعه غرقاً بضاية الرومي، حيث تمكنت مصالح القيادة الإقليمية للوقاية المدنية بالخميسات من انتشال جثته، وسط حزنٍ و ذهولٍ من الجميع.

و عبّر، عدد من المواطنين على مواقع التواصل الإجتماعي بالخميسات عن تخوفهم من استمرار حالات الغرق بضاية الرومي و سد القنصرة و واد بهت وغيرها من الأماكن التي تفتقر للحراسة، التي تنفتح شهيتها بشكل مضاعف في فصل الصيف، وتبتلع كل من سولت له نفسه الإنتعاشة بمياهها الباردة، خصوصا من الأطفال واليافعين الباحثين عن الإرتواء مع ارتفاع درجات الحرارة.

أخبار ذات صلة

وسط ترحيب أمريكي.. اتفاق بين روسيا وأوكرانيا حول تصدير الحبوب

بنشرقي يختم الجدل المثار حول مستقبله مع الزمالك

المغرب.. أحد أكثر البلدان جذبا للاستثمارات بإفريقيا كلها

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@