أكد مصدر مطلع أنه بسبب اختلالات على مستوى التعمير بمراكش، فقد حان وقت إنهاء العبث بهذا القسم الحيوي.
وحسب المصدر ذاته فملف الاختلالات وضعت على مكتب فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة إعداد التراب الوطني و التعمير و الإسكان وسياسة المدينة.
الجدير بالذكر أن العديد من المستثمرين بالمدينة الحمراء قد سئموا من الوضع، خاصة في مايتعلق بوضع عراقيل امامهم وهو ماعجل بمراسلتهم لفاطمة الزهراء المنصوري.

أخبار ذات صلة

الدورة الاستثنائية لمجلس الجماعي لمراكش

انتخاب البامي محمد الشقيق بالإجماع رئيسا لمجموعة الجماعات مراكش الكبرى

إحداث مركز للغة الانجليزية بثانوية أبطيح أيت أورير

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@