تمت الإشادة، مؤخرا، بعدد من النساء المغربيات المقيمات بكندا نظير التزامهن المواطن ودفاعهن المشهود له على حقوق الإنسان بهذا البلد، وخدمة قضايا مجتمعهن ومجتمع بلد الاستقبال، وذلك في إطار الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة.

وتم اختيار الناشطة الحقوقية، السعداني ماء العينين، “امرأة السنة” من طرف مجموعة التفكير الكندية “بوليسينس”، عرفانا بدفاعها عن حقوق الإنسان ونضالها المستميت ضد تجنيد واستخدام الأطفال كجنود من طرف ميليشيات (البوليساريو).

وفي هذا الصدد، قال الرئيس المدير العام ومؤسس (بوليسينس أوتاوا)، عبد القادر الفيلالي، إن “هذا التكريم يشكل طريقة للإشادة بالسيدة ماء العينين للمعركة الطويلة التي خاضتها منذ اختطافها من مخيمات تندوف وترحيلها، مع 8 آلاف طفل آخرين، إلى كوبا بهدف شحنهم إيديولوجيا وتدريبهم عسكريا”.

وأضاف السيد الفلالي أن “قصة سعداني ماء العينين تشكل مصدر إلهام، كما تذكر بالانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان التي ما زالت تسود بهذه المخيمات الموجودة على التراب الجزائري”.

بدورها، حصلت الجامعية الكندية من أصل مغربي، رقية حكيمة العروي، على شهادة تقديرية من الجمعية الوطنية في كيبيك، لتفانيها المهني والتزامها المواطن في خدمة الجالية المغاربية والمجتمع الكيبيكي”.

كما حصلت العروي، وهي أستاذة بجامعة كيبيك في ريموسكي، على درع من رئيس “جمعية جذور” عرفانا بمبادراتها ذات الوقع المواطن القوي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت السيدة العروي إن “العمل في سبيل الإنصاف والمساواة في الحقوق والفرص والواجبات والمسؤوليات هدف متواصل وواجب مواطن”.

وسجلت الجامعية أن سياق الجائحة كان له تداعيات على الجميع، لكن الفقر في صفوف النساء أصبح معضلة مقلقة، مشيرة إلى أن الجائحة ستجعل 47 مليون امرأة وفتاة تعشن تحت خط الفقر.

يذكر أن هذه الجامعية، التي تقيم في كندا منذ ما يناهز ثلاثين سنة، هي عضو ونائبة رئيسة (مجلس وضع المرأة) منذ 15 سنة.

وبدأت السيدة العروي انخراطها في النهوض بوضعية المرأة في سن 18 عاما، عندما كانت طالبة في المغرب. وواصلت نضالها في كندا حيث حصلت في عام 2013 على جائزة التميز برسم مسيرتها المهنية كامرأة كندية-عربية. كما حصلت على وسام كيبيك الوطني من درجة فارس عام 2016.

بدورها، حظيت المغربية سلمى الركراكي التي تم تكريمها من طرف مدينة لافال (بكيبيك).

وأعربت الركراكي، وهي مديرة وكالة تواصل متخصصة في الاستشارات والتسويق وتنظيم الفعاليات، عن فخرها بهذا التكريم الذي يعكس التزام المرأة المغربية تجاه مجتمعها والمجتمع الذي استقبلها وبلدها الأم.

وحسب بلاغ لمدينة لافال، فإن سلمى الركراكي تتمتع “بخبرة في العلاقات العامة وروح تعاون كبيرة مكناها من تمثيل المرأة، وبالتالي أن تصبح عضوا في العديد من المنظمات حول العالم وفي كندا”.

وأضاف المصدر ذاته أن الركراكي هي كذلك “صاحبة مبادرة المنصة الإعلامية (بوزيتيفا موروكو) التي تعالج مواضيع ذات تأثير هام على تمثيلية نساء المغرب وكندا، في مختلف المجالات”.

وفي نفس السياق، احتفلت تظاهرة “عرض أزياء الأمل” التي تهدف إلى تكريم النساء اللواتي يعانين من السرطان وإعادة تأهيلهن في أحسن الظروف، بذكراها العاشرة، حيث تم تنظيمها هذه الدورة افتراضيا، بسبب الجائحة، حيث قدمت المشاركات وهن يرتدين القفطان وأزياء أخرى من المغرب، عرضا متميزا.

وبحسب “جمعية عرض أزياء الأمل” فإن هذه المناسبة مكنت من الإشادة بدور المتطوعات المتفانيات في عملهن، وكذا للأشخاص الشجعان والمتسمين بنكران الذات.

وحسب رئيسة الجمعية، نوال الناجي، أفقد تم توزيع جوائز تذكارية على عشر شخصيات عرفانا بدعمها اللامشروط لقضية “عرض أزياء الأمل”، وكذلك إشادة بانخراطها الاجتماعي والثقافي في المجتمع.

أخبار ذات صلة

وفد قنصلي مغربي يزور العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفواكه الحمراء بهويلفا

افتتاح وحدة لإعادة تدوير النسيج تشغل 60 امرأة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا

الإيسيسكو تطلق جائزة الشعر النسائي “قصيدة عام المرأة 2021”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@