احتجاجات بإسرائيل… بعد الاحتفاء بشعر محمود درويش!

احتجاجات بإسرائيل… بعد الاحتفاء بشعر محمود درويش!

(وكالات)

هاجمت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، إذاعة محلية بعد أن بثّت برنامجاً تناول قصائد للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وكتبت ريغيف في تعليق اطلع عليه مراسل الأناضول “إذاعة الجيش انحرفت، إنها خصصت برنامجاً لشاعر النكبة الفلسطيني محمود درويش، وتبحث قصائده المعادية لمواطني إسرائيل”.

والنكبة هي المصطلح الذي يطلقه الفلسطينيون على تهجير مئات الآلاف اللاجئين الفلسطينيين من بلداتهم وقراهم عشية حرب 1948 التي انتهت بإعلان إسرائيل إقامتها رسمياً.

وتناولت إذاعة الجيش (رسمية وتتلقى التمويل من وزارة الدفاع)، أمس الثلاثاء، في برناج أكاديمي قصيدة محمود درويش “سجل أنا عربي” التي يقول فيها “أنا لا أكره الناس ولا أسطو على أحد، ولكني إذا ما جعت ’كل لحم مغتصبي. حذار حذار من جوعي ومن غضبي”.

ويحظى درويش الذي ولد في فلسطين عام 1941 وتوفي في العام 2008 بمكانة رفيعة على مستوى العالم، وقد تمت ترجمة قصائده إلى العديد من اللغات.

ولكن ريغيف تعتبر أن قصائده معادية لإسرائيل، وقالت: “لا يمكن لإذاعة الجيش العامة أن تمجد وتعظم في برنامج إذاعي يسرد الرواية المعادية لإسرائيل”.

وأضافت أن “الرواية الفلسطينية ترفض قبول إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية”.

واستهجن العضو العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، أحمد الطيبي، مواقف الوزيرة الإسرائيلية، وقال للأناضول: “هي رفضت تناول قصائد درويش لأنه شاعر النكبة”.

وأضاف الطيبي وهو صديق شخصي لدرويش “لا أعتقد أن ريغيف تعرف من هو درويش أو حتى قرأت أيا من قصائده، وعليه فقد كالت هذا الهجوم الأرعن عليه”.

وتابع الطيبي” لقد تمت ترجمة أعمال درويش إلى كل لغات العالم، فهو شاعر الخير والحب والعدل، وهي القيم المناقضة تماما لقيم ريغيف القائمة على الاحتلال والتوسع والعنصرية والفاشية “.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *