كشف عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، في كلمة له خلال أربعينية الراحل محمد الوفا التي نظمها حزب الاستقال ، أمس الأربعاء، أن القيادي الاستقلالي والوزير السابق، تميز بالكثير من الخصال الحميدة، منها أنه كان رجلا شجاعا بل كان في قمة الشجاعة، وفي الوقت نفسه مستوعبا للأسس التي بنيت عليها أمتنا المغربية والعربية.

وأضاف ابن كيران،حسب الموقع الالكتروني لحزب العدالة والتنمية، أن الوفاء كان رجلا وفيا، وقدر الله أن يُسمى بذلك الاسم، وتابع، “كما كان يغار على الوطن، ومحبا للأسرة المالكة كلها، وفي الوقت نفسه لا يتوانى عن إبداء ملاحظاته وانتقاداته حين يرى أن الأمر في مصلحة الوطن، وهذا لا يمكن أن يفهمه أرباب المصالح، ولا الذين كانوا مناضلين وتحولوا إلى أرباب مصالح”.

“الوفا رجل وطني بدرجة كبيرة.. بقي مناضلا إلى نهاية حياته”، يقول ابن كيران، مشددا على أن هذا النوع من الأشخاص هم الذين يحتاجهم الوطن.

وعن علاقتهما الشخصية، قال المتحدث ذاته، إن الوفا كان من أكثر الإخوة زيارة له من داخل الحزب ومن خارجه، ولا يتجاوزه في ذلك إلا الأزمي والخلفي، مردفا: “بعد تعرفي عليه عن قرب اكتشفت أنه شخص قريب مني”.

وأكد ابن كيران، أن الوفا خلال فترة استوزاره في الحكومة كان سندا قويا لرئيس الحكومة، مضيفا “أقول ذلك بكل صراحة وصدق، ولذلك نشأت بيننا علاقات كبيرة أثناء نشأت الحكومة وبعدها”.

أخبار ذات صلة

توقيف شخص للاشتباه بتورطه في جريمة قتل متشرد بتزنيت

“التجارة العالمية”.. المغرب متشبث بمعاملة خاصة وتفضيلية للبلدان النامية

وزارة الخارجية الإسبانية: العلاقات مع المغرب أولوية في منطقة المغرب العربي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@