وفي الوقت الذي وصل فيه التوتر في العلاقات بين المغرب وإسبانيا ذروته، كتبت صحيفة إلباييس الإسبانية، أن ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب، هو رجل يتحدث بنبرة منخفضة بشكل خاص، غير مسموع تقريبا. لكنه يتصرف بذكاء.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن بوريطة يتمتع بالثقة الكاملة للملك محمد السادس، وحقيبته الوزارية ضمن ما يسمى بوزارة “السيادة” في المغرب، مثل وزارة الداخلية أو الأوقاف والشؤون الإسلامية، يأخذ قادتها التوجيهات مباشرة من الملك محمد السادس، متجاوزين رئيس الحكومة.

ولا ينتمي بوريطة، تضيف الجريدة الإسبانية، إلى أي حزب سياسي، على عكس أسلافه من وزراء الخارجية في الحكومة السالفة، اللذين تم اقتراحهم من طرف الحزب، وعينه محمد السادس وزيرا في أبريل 2017 وجدد ثقته به في أكتوبر 2019.

وحسب أحد مساعديه الذي يعرفه منذ أكثر من 30 سنة، تقول الصحيفة: فرئيس الدبلوماسية المغربية رجل لا يكل، ويعمل بجد أكثر من أي شخص آخر.

ويتحدث ناصر بوريطة العربية والإنجليزية والفرنسية و يفهم الإسبانية، رغم أنه لا يتكلمها. وهو نجل ضابط صف في الجيش المغربي. متزوج وله ابنة وابن.

أخبار ذات صلة

تواصل ارتفاع فيروس كورونا بجهة مراكش آسفي

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

وفاة شخص خمسيني في الشارع العام بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@