أغلقت فرنسا، بحسب ما قاله وزير الداخلية، 9 مساجد معظمها في باريس، وهي من بين 18 دار عبادة كانت تحت المراقبة.

وعزت السلطات قرار الإغلاق إلى أسباب إدارية، منها عدم مطابقتها معايير السلامة. وتوجد أغلب هذه المؤسسات في باريس.

ونفذت في الأسابيع الأخيرة 34 عملية مراقبة لدور عبادة إسلامية.

ومن المقرر أن يناقش النواب في بداية الأسبوع المقبل مشروع قانون “تعزيز احترام مبادئ الجمهورية”، الذي يسمى أيضا قانون مناهضة الانفصالية، قبل عرضه في جلسة عامة اعتبارا من الأول من فبراير.

واجتمع وزير الداخلية صباح السبت مع مسؤولين من التيارات الثلاثة الأساسية ضمن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في محاولة لتهدئة الانقسام بينهم حول مشروع إصلاح الإسلام في فرنسا.

وكانت الحكومة الفرنسية قد أطلقت في منتصف نوفمبر مشروعا لإصلاح المؤسسات الإسلامية لضمان وجود خطاب إسلامي متوافق مع القيم الجمهورية في ظل تصاعد الخطابات المتطرفة.

أخبار ذات صلة

قطر تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه

التعليم: إضراب بالجزائر لمدة يومين ابتداء من 2 نونبر المقبل

البيت الأبيض يكشف عن خطة لتلقيح الأطفال من 5 إلى 11 سنة ضد كوفيد-19

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@