إعادة انتخاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية

إعادة انتخاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية

ووصلت نسبة المشاركة إلى 41,05 بالمئة وهي أقل مما كانت عليه في الانتخابات السابقة التي قلدته السلطة قبل أربع سنوات، خاصة أن الأنظار كانت تتجه إلىنسبة المشاركة، إذ إن السيسي لم يواجه معارضة يعتد بها بعد حملة غابت فيها المنافسة الحقيقية. وكانت نسبة المشاركة في انتخابات العام 2014 قد وصلت إلى 47 بالمئة، ويقول منتقدون إن هذه الانتخابات أعادت للأذهان عمليات تصويت أبقت الأنظمة الشمولية العربية في السلطة قبل انتفاضات الربيع العربي عام 2011.

وتم انتخاب السيسي أول مرة عام 2014، وحصل حينها على 97 بالمئة من الأصوات وفقا للنتائج الرسمية. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط نقلا عن صحف رسمية أن ما بين 23 و25 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم من بين 59 مليونا مسجلة أسماؤهم في كشوف الانتخابات.

وحرصت السلطات على ضمان نسبة مشاركة أعلى في هذه الانتخابات التي يعتبرها السيسي استفتاء على شعبيته، ويسعى للحصول على تفويض كبير لمكافحة المسلحين الإسلاميين والمتشددين في سيناء والمضي قدما في إصلاحات اقتصادية صعبة.

وكان السيسي (63 عاما) انتخب لولاية أولى في العام 2014 بأغلبية 96,9% من أصوات المقترعين، بعدما أزاح الرئيس الإسلامي محمد مرسي في وقت كان فيه هو القائد الأعلى لقوات المسلحة إثر احتجاجات شعبية عام 2013.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *