تعد Milkiya أول شبكة تجمع المستشارين العقاريين بالمغرب، تم إطلاقها من أجل تشجيع تنظيم قطاع الوساطة العقارية بالمملكة، وذلك وفق ثلاث ركائز أساسية هي التكوين والمشاركة والرقمنة.

وتعتمد الشبكة على استراتيجية التسويق الشبكي (MLM)، التي أتبتث نجاعتها في أوروبا، مما يسمح للوكلاء العقاريين من استقطاب وتكوين وتطوير شبكتهم الخاصة.

ويقول هشام الفاسي، رئيس Milkiya إن “الشبكة تطمح إلى إضفاء الطابع المهني على قطاع الوساطة العقارية من خلال تقديم تكوينات مستمرة يكنسب من خلالها الوكيل المهني مجموعة من المهارات الأساسية، التي تؤهله للتأقلم مع الأنماط الجديدة للاستهلاك والابتكارات التي غيرت من معالم المجال العقاري في جميع أنحاء العالم”.

ويضيف هشام الفاسي أن “شبكة Milkiya تجمع بين جميع الجهات الفاعلة، بما فيهم حارس العمارة وحارس السيارات والسمسار وغيرهم من المتدخلين في المشروع العقاري، الذين يلعبون دورا مهما في قطاع الوساطة العقارية، حيث تقترح عليهم الشبكة العمل لحسابهم الخاص كمقاولين ذاتيين وكذا الاستفادة من مداخيل مالية محفزة عبر منصتنا الرقمية، التي تقدم كامل الدعم والمواكبة للزبناء والوكلاء العقاريين خلال جميع مراحل المشروع العقاري”.

وستستهدف الشبكة، في بدايتها، الوكلاء العقاريين الذين يتمتعون بخبرة لا تقل عن خمس سنوات بالجهات التالية: الدار البيضاء سطات، الرباط سلا قنيطرة، مراكش أسفي، طنجة تطوان، فاس مكناس وسوس ماسة. كما تهدف الشبكة إلى تغطية شاملة للتراب الوطني قبل الانفتاح على القارة الأفريقية فيما بعد.

وسيستفيد الوكلاء العقاريون من بيئة عمل شفافة ومن تأطير مهني متواصل بفضل مجموعة من الأدوات الرقمية، فضلا عن تعويضات مالية محفزة ومستمرة.

وفي هذا الصدد، تعتمد Milkiya على العديد من الأدوات الرقمية المبتكرة، بما فيها تطبيقات الهاتف والويب وموقع إلكتروني وترويج متعدد القنوات على منصات الشركاء والشبكات الاجتماعية، الخ. وكل هذا لتسليط الضوء على الوكلاء العقاريين الذين ينتمون إلى الشبكة ويتمتعون بامتيازات متعددة وشروط اشتراك جد محفزة.

ويستفيد الوكلاء العقاريون أيضا من فضاء مجهز بالكامل لضمان تكوين في ظروف جد مناسبة، فيما سيتم إنشاء المزيد من مراكز التكوين بمختلف مدن المملكة.

ومن جهة أخرى، فإن مركز العلاقات مع الزبناء يتولى مهمة استقبال المكالمات الهاتفية الواردة من الوكلاء العقاريين من أجل معالجة التفويضات والوثائق الإدارية والفواتير ومختلف الاستفسارات.

وتقدم Milkiya حلولا ملموسة ومبتكرة من أجل هيكلة القطاع وتطويره، خاصة في سياق يعرف فراغا قانونيا يؤثر بشكل كبير على وضعية الوكيل العقاري المستقل. ويجدر الإشارة إلى أن مشروع القانون المتعلق بتقنين مهنة الوكلاء العقاريين لا يزال في انتظار المصادقة منذ أبريل 2017.

والجدير بالذكر أن رقم معاملات المجال العقاري بالمغرب يقدر ب300 مليار درهم سنويا، بمتوسط 360 ألف صفقة سنويا على مدى السنوات الست الماضية، حسب الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية ANCFCC.

أخبار ذات صلة

انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل

زخات رعدية قوية مصحوبة بهبات رياح مرتقبة يومي الإثنين والثلاثاء بعدد من أقاليم المملكة

طانطان.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي للموت

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@