19 مارس 2024

إطلاق مبادرة بحثية جديدة لدعم استدامة ومرونة نظام الرعاية الصحية في المغرب اليوم

إطلاق مبادرة بحثية جديدة لدعم استدامة ومرونة نظام الرعاية الصحية في المغرب اليوم

أطلقت اليوم الشراكة من أجل استدامة النظام الصحي ومرونته (PHSSR)، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية الأفريقية (AGH) مبادرة بحثية لمراجعة استدامة ومرونة النظام الصحي في المغرب.

على الصعيد العالمي، تواجه النظم الصحية تحديات مماثلة، بما في ذلك في المغرب. أدت القضايا المتعلقة بنقص القوى العاملة وإرهاق الموظفين وزيادة الطلب على الخدمات بسبب الشيخوخة وتزايد عدد السكان وزيادة الأمراض غير المعدية، إلى جانب الضغوط الاقتصادية والكوارث المناخية، إلى إرهاق الأنظمة، مما جعلها عرضة للخطر وغير مجهزة للاستجابة للاحتياجات المستقبلية. في حين أنه من المستحيل منع جميع المشكلات، ينبغي بذل أقصى الجهود لضمان قدرة النظم الصحية على العمل بفعالية باستمرار على المدى الطويل، مع القدرة أيضًا على الاستعداد بشكل أفضل للصدمات والضغوط المتراكمة والتكيف معها والتعلم والتحول والتعافي منها.

يرتكز هذا المشروع البحثي الجديد على منهجية قوية، باستخدام إطار عمل طورته كلية لندن للاقتصاد. يهدف إلى تحديد نقاط القوة والضعف المحتملة والفرص والمخاطر لنظام الرعاية الصحية في الدولة. وسيقوم الإطار بتقييم النظام الصحي في البلاد عبر سبعة مجالات أساسية؛ حوكمة النظام الصحي، والتمويل، والقوى العاملة، والأدوية والتكنولوجيا، وتقديم الخدمات، وصحة السكان، والاستدامة البيئية.

وقالت الدكتورة إيمان كنديلي، رئيسة منظمة الصحة العالمية الأفريقية: «نأمل أن يساعدنا هذا البحث على فهم تحديات المغرب بشكل أفضل وبالتالي وضع توصيات مصممة خصيصًا حول كيفية بناء نظام صحي مستدام ومرن حقًا بما يتماشى مع الخطط الحالية لإصلاح الرعاية الصحية في المملكة بقيادة رؤية صاحب الجلالة لتوسيع التغطية الطبية لجميع السكان» .

تم إنشاء PHSSR في عام 2020 من قبل كلية لندن للاقتصاد والمنتدى الاقتصادي العالمي وشركة AstraZeneca، وهو عبارة عن تعاون عالمي غير ربحي بين المؤسسات الأكاديمية وغير الحكومية وعلوم الحياة والرعاية الصحية ومنظمات الأعمال بهدف موحد لتحسين الصحة العالمية من خلال بناء أنظمة صحية أكثر استدامة ومرونة للمستقبل. تقدم كل منظمة قدرات وشبكات فريدة للشراكة وتساهم بطريقة تعزز نقاط قوتها.

قال رامي اسكندر، الرئيس القطري للشرق الأدنى والمغرب العربي لشركة AstraZeneca: «يمكن للشراكات متعددة القطاعات وبين القطاعين العام والخاص أن توفر حلولًا فعالة وسريعة لتعزيز استدامة النظام الصحي وقدرته على الصمود. إن بحث PHSSR هو نقطة البداية لتسهيل هذا التغيير ولكن كيفية استخدام البحث أمر بالغ الأهمية لإحداث فرق. »

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *