نشرت الصفحة الرسمية لحملة المطالبة بإطلاق سراح الفنانة الفلسطينية سماءعبد الهادي “Free Sama الحرية لسما” خبر إطلاق سراح فنانة الموسيقى الالكترونية الفلسطينية التي تبلغ من العمر ثلاثين عاما ، بكفالة من قبل السلطات الفلسطينية بعد احتجازها لمدة ثمانية أيام في سجن أريحا.

وأضافت الصفحة الرسمية أنه تم الإفراج عن عبد الهادي بقرار من محكمة فلسطينية بكفالة نقدية قيمتها 500 دينار وكفالة عدلية قيمتها 2000 دينار ومنع السفر خارج فلسطين بانتظار الانتهاء من التحقيق بتهمة تدنيس موقع ديني ورموز دينية وخرق إجراءات الطوارئ الخاصة بجائحة كوفيد 19.

لم توجه لائحة اتهام بحق عبد الهادي حتى الآن من قبل المدعي العام في ظل استمرار التحقيق. ستواجه عبد الهادي الحبس لمدة عامين في حال إدانتها بهذه التهم.تم احتجاز سماء عبد الهادي لاستجوابها في 27 دجنبر بعد فعالية خاصة لتسجيل عرض موسيقي ضمن سلسلة بعنوان “الإقامة الفنية” لمنصة بيت بورت العالمية.

كان الموقع الثالث في هذه السلسلة التي تقدم فيها سماء عبد الهادي عرضا منفردا مدته 5 ساعات، هو ساحة الفندق في موقع النبي موسى الأثري الذي تم ترميمه من قبل وزارة السياحة عام 2019 لجذب السياح المحليين والأجانب، وهو متاح للسياح والزوار منذ ذلك الوقت وتم تنظيم فعاليات موسيقية فيه.

حصلت سماء عبد الهادي على الموافقة الخطية من وزارة السياحة والآثار الفلسطينية لتنظيم الفعالية، واقتصر الحضور على 30 من الأصدقاء والفنيين. انتهى التصوير في الدقائق الاخيرة بعد أن هاجمت مجموعة من الشباب الموقع وطلبوا من الحاضرين الكف عن التصوير والمغادرة.

في أواخر عام 2020 طُلب من سماء عبد الهادي تصوير سلسلة من أربعة أفلام لمنصة الموسيقى الالكترونية العالمية المعروفة، بيت بورت، بهدف تسليط الضوء على المشهد الموسيقي الصاعد في الشرق الأوسط بشكل عام، وفلسطين بشكل خاص. تقوم بيت بورت ببث هذه الحلقات بشكل أسبوعي عبر منصتها منذ بدء جائحة كورونا، وأصبحت فسحة هامة للفنانين والموسيقيين ليبقوا على تواصل مع جماهيرهم في كل أنحاء العالم.

تقول سماء عبد الهادي: “أنا بأمان وبصحة جيدة وأود أن أشكر كل من رفع صوته عاليا دعما لي وطالب بإطلاق سراحي الفوري. لقد تأثرت كثيرا بالدعم الكبير من الزملاء والزميلات الموسيقيين والفنانين والناشطين وكل المجتمع الموسيقي. أما في الوقت الحالي فأود أن أقضي بعض الوقت مع عائلتي.”

عاشت سماء عبد الهادي معظم حياتها في مدينة رام الله، واكتسبت شهرة كبيرة بعد فعالية نظمتها بويلر روم وتم بثها مباشرة من مدينة رام الله في 22 حزيران 2018 والتي انطلقت منها إلى العالمية. حصل هذا البث الحي والفيلم الوثائقي الذي رافقه على أكثر من 6 ملايين مشاهدة. حملتها مسيرتها المهنية حول العالم وعلى أكبر المسارح الدولية، وهي من أهم الفنانين في الحركة الموسيقية الناشئة في الشرق الأوسط في مجال الموسيقى الالكترونية.

بالإضافة إلى النجاح الساحق الذي حققته حتى اليوم، سعت سماء عبد الهادي دوما لوضع فلسطين على الخارطة الموسيقية وتستغل نجاحها لدعم الناشئين من الموسيقيين في بلدها.

أخبار ذات صلة

بوسلهام الضعيف : هدم مسرح الحبول جريمة في مكناس

الدورة الخريفية لموسم أصيلة الثقافي الدولي ال42 من 29 أكتوبر وإلى 18 نونبر 2021

تقديم العرض ما قبل الأول للشريط السينمائي “الكنز” لمخرجه عمر غفران بالدار البيضاء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@