تصر الجزائر على السطو على المعالم التاريخية المغربية، إذ سبق لها أن استولت على معلمة عريقة من المعالم التاريخية للمملكة، وهو جامع الكتبية وصومعته الشهيرة بمراكش، وهو ما يعتبر تطاولا غير مسبوق، يتطلب تدخلا من الجهات الأممية المعنية بحماية التراث العالمي من أكبر عملية سطو ثقافي يشهدها التاريخ والجغرافيا.

في الصدد ذاته أفاد الفاعل الجمعوي علي المدرعي للوطن الآن بأن حكام الجزائر يسيئون إلى التاريخ والحضارة المغربيين.

وأضاف المدرعي: “نتأسف لسقوط كابرنات الجزائر في هذه المؤامرة الخسيسة، بهدف إلهاء الشعب الجزائري عن الأزمة الداخلية للبلد، خاصة البسطاء من المواطنات والمواطنين المقهورين”.

أخبار ذات صلة

تسريبات تتحدث عن سيارة أبل المنتظرة.. مزايا مذهلة وخيالية

“أرض الغراب” يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي لفيلم الهواة بوجدة

انطلاق الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني للمملكة المغربية بمعرض “إكسبو 2020 دبي” العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@