لقي  سجين مغربي مصرعه في مركز سجن “بويغ دي ليس باس”، الواقع في مدينة فيغيريس (جيرونا) إثر إندلاع حريق تسبب فيه هو وسجينان آخران في الزنزانتين اللتين يقيمان فيهما، فيما أصيب مسؤولان آخران بسبب استنشاق دخان الحريق.

وأفادت وزارة العدل الإسبانية، في بيان لها، أنّ حراس السجن أخمدوا النيران، وتمكنوا من إنقاذ النزلاء من داخل الزنازين، على الرغم من وفاة أحدهم بعد فترة وجيزة.

وكان السجين المتوفى من أصول مغربية، يدعى محمد شولي الحسين و يبلغ من العمر 30 سنة، والذي يحمل الجنسية الإسبانية أيضا، يقضي عقوبة بالسجن لمدة 13 عامًا و 22 شهرًا في قضية تتعلق بالسرقة باستعمال العنف، والتي كانت ستنتهي في السابع من نونبر 2024.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنّ السجناء الثلاثة الذين تسببوا في الحريق على ما يبدو، كانوا في الإدارة الخاصة بالنظام المغلق لسجن جيرونا.

وتم نقل المسؤولين المصابين إلى مستشفى فيغيراس الإسباني، بينما يوجد النزيلان الآخران المتورطان في الحادث، واللذان يعانيان بدورهما أيضًا من تسمم ناتج عن استنشاق دخان الحريق، في مستشفى بالاموس.

ويحمل أحد هؤلاء السجناء المتورطين الجنسية الجزائرية، ومحكوم عليه بالسجن لمدة 12 سنة و15 شهرا ويوم واحد لارتكابه جرائم السرقة المقرونة بالعنف والترهيب؛ والآخر مغربي، ويبلغ من العمر 16 عامًا و6 أشهر، متهم أيضا بالسرقة واستعمال العنف.

وأشارت وزارة العدل الإسباني في بيانها، إلى أنها أرسلت وفدا قضائيا إلى السجن لاستلام الجثة وبدء الإجراءات القضائية المقابلة.

أخبار ذات صلة

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

رسمياً إنتخاب حسن ميسور عن الحركة الشعبية رئيساً لجماعة الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@