مُني، فريق الإتحاد الزموري للخميسات لكرة القدم يوم أمس السبت السادس عشر من أبريل الجاري، بهزيمته الثالثة على التوالي و الثانية عشر له هذا الموسم، على يد مضيفه الإتحاد الإسلامي الوجدي بثلاثية نظيفة، و ذلك برسم الدورة 25 من بطولة القسم الوطني الثاني.

و تلقى، أبناء المدرب توفيق المرابط صفعتين في الجولة الأولى، حين أحرز كل من اللاعب بلال صوفي و بالرابح عبد المولى هدفين، و عاد هذا الأخير ليسجل الهدف الثالث لإتحاد وجدة خلال مجريات الجولة الثانية.

و عمّقت، هذه الهزيمة جراح الزموريين الذين باتو يتسارعون من جديد من أجل ضمان مكان لهم في القسم الوطني الثاني إذ يملكون في رصيدهم 29 نقطة و يحتلون الرتبة 12 مؤقتا في انتظار إجراء باقي مباريات الدورة.

و خلّفت، هذه الهزيمة المتوقعة للفريق الزموري خارج ميدانه، حالة من الغضب لدى الجماهير الرياضة التي تحملت عناء السفر إلى عاصمة الشرق، و أيضا لدى المتتبعين الرياضيين بالخميسات، و الذين حملو الوضعية التي وصل إليها الفريق لرئيس النادي حسن الفيلالي و طالبو باستقالته الفورية بسبب التسيير الفاشل للمكتب المسير، و غياب الحنكة و التجربة لدى الإدارة التقنية، و ضعف التركيبة البشرية للفريق.

أخبار ذات صلة

“كاف” يسحب تنظيم كأس إفريقيا للأمم من غينيا

تشجيع الرياضة داخل المقاولات الوطنية يشكل دعما لقطاع الاقتصاد الرياضي (السيد المشرفي)

الصحافي الديدي يطالب بإفتحاص مالية اندية الخمور ويعقد ندوة صحفية لفضح المستور

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@