يعيش، فريق الإتحاد الزموري للخميسات لكرة القدم واحداً من أسوء مواسمه الرياضية، بسبب النتائج السلبية التي يحصدها سواء داخل أو خارج ميدانه، و هي النتائج التي يتحملها بدرجة أولى المكتب المسير و الإدارة التقنية إضافة إلى اللجنة التي تكلفت بانتداب اللاعبين قبل بداية الموسم و التي أغرقت النادي بأسماء لا تصلح حتى لأقسام الهواة.

هذا و قد عجز الإتحاد الزموري للخميسات يومه الثلاثاء السابع و العشرون من دجنبر الجاري، عن تحقيق نتيجة الفوز بميدانه و اكتفى بالتعادل السلبي بصفر لمثله أمام رجاء بني ملال برسم الجولة الرابعة عشر من بطولة القسم الوطني الثاني.

و لم يستطع لحدود هذه الدورة مولود مدكر مدرب إتحاد الخميسات إيجاد التشكيلة المثالية التي من شأنها استيعاب خطته و نهجه التكتيكي على مستوى أرضية الملعب، بسبب ضُعف الإمكانيات التقنية و البدنية لدى غالبية اللاعبين من جهة و غياب أسماء وازنة للاعتماد عليها خلال المباريات.

و يعتبر الإتحاد الزموري للخميسات صاحب أضعف خط هجوم بالبطولة الوطنية بعد ملول 14 دورة، و هو ما جعل الفريق يقبع في الرتبة ما قبل الأخيرة مؤقتاً بمجموع 12 نقطة فقط.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

جمعية سلا يشارك في بطولة دبي الدولية لكرة السلة

كأس العالم للأندية (المغرب-2022).. برنامج المباريات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@