أوضاع ومعاناة العاملات الموسميات بالحقول الإسبانية… 7200 سيدة تواجهن مصيرا مجهولا

أوضاع ومعاناة العاملات الموسميات بالحقول الإسبانية… 7200 سيدة تواجهن مصيرا مجهولا


    
اغلاضي سمية: صحافية متدربة
                                                                                                                                                                                                                                                                             تواجه ما يقارب 7200 امرأة مغربية عاملة في حقول الفراولة بمنطقة ويلبا بالأندلس باسبانيا مصيرا مجهولا، بعدما وجدن أنفسهن عالقات بحقول عملهن نتيجة إغلاق الحدود المغربية الإسبانية، وذلك نتيجة انقضاء مدة عقود عملهن نهاية ماي المنصرم، حيث وجدن أنفسهن عرضة للتشرد بسبب إغلاق الحدود بين البلدين، وتفشي وباء “كورونا”، إضافة إلى عدم توفير الظروف الملائمة لهادا الإنتظار الغير المتوقعة.                                                       
وجاء في بلاغ أصدرته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تضمن تصريحات العاملات بحيث منعن من العودة الى المغرب بعدما تم اغلاق الحدود المغربية الإسبانية، و دلك دون اي تواصل معهن من طرف السلطات المغربية أو من طرف المشرفين على عملية انتقائهم، و بالتالي فهن يعشن ظروف صعبة في المنازل العشوائية المقامة لهن في الحقول، و زادت وضعيتهن صعوبة بعد  نفاذ الأموال التي جنينها من عملهن و بقائهن دون عمل، اضافة الى الشروط التي يعتمدونها في عملهن و التي لا تحترم شروط قوانين الشغل فيما يخص الحد الأدنى للأجور، أو الشروط المتعلقة بظروف العمل كالسكن و غيرها…. وقد ضاعفت ظروف انتشار الوباء و عدم تمكن 8000 عاملة موسمية أخرى من الإنتقال للعمل من معانتهن، حيث فرض عليهن الإشتغال لساعات اضافية و في ظروف لا تحترم شروط الصحة و السلامة المهنية و التباعد الإجتماعي. كما أ ضاف أوليفييه دي شوتر في تصريح المقرر الخاص للأمم المتحدة، المعني بالفقر المدقع و حقوق الإنسان”تم تجاهل حماية العمال المهاجرين الموسميين في ويلبا بشكل كامل خلال جائحةcovid-19″.                                                                                                                        و أضاف البلاغ أنه أمام كل هذه الوقائع، و نظرا للوضعية الكارثية المستمرة للعاملات العالقات ، و نظرا لظروفهن العائلية، تجدد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و جمعية الأندلس لحقوق الإنسان المطالبة ب:                                          – تحمل الدولتين الإسبانية و المغربية لنفقات عودتهن نظرا للظروف المادية لهاته العاملات و التي لا تسمح لهن بتغطية تكاليف العودة.                                                                                                                                           – الإسراع بالإرجاع الفوري لحوالي7200 عاملة زراعية مغربية يشتغلن بشكل موسمي بمنطقة ويلبا، هن في معظمهن ربات أسر، و انتهت عقود عملهن.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *