في مرور موفق من خلال الندوة التفاعلية التي نظمها المنتدى المغربي للتنمية والمواطنة بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء قال أنس الوماني رئيس التمثيليلة الاقليمية للشبيبة التجمعية بمقاطعة المنارة أن نسبة تواجد الشباب بالاحزاب تعبر عن مدى فقدان الثقة مؤكدا أن العزوف السياسي موعز ويعود بالاساس لتراكمات الكل يعلمها وليس الوقت لمناقشتها علاوة على الخطاب السياسي المتداول الذي أصبح متجاوزا وبل ونسخة مصورة لاستقطاب الناخبين .

وفي معرض حديثه أكد الوماني أن التجمع الوطني للاحرار حزب الشباب ويعطي أولوية للشباب في جل برامجه وإدماجهم ضرورة سوى على مستوى الحزب أو هياكله الموازية مؤكدا أن الحزب يقدم تكوينات وندوات للشباب ميدانيا حتى يكونوا أهلا لتدبير الشأن المحلي والالمام بالقضايا المحلية والاقليمية والوطنية مسترسلا الحزب خلال ولاية السيد الرئيس عزيز أخنوش جعل الشباب ضمن برامجه الاولية معتبرا القوة الشبابية قاطرة مهمة في العمل السياسي والحزبي ورافعة لايمكن إغفالها في التنمية

وأردف المتحدث خلال مداخلته أن الاحزاب التي تكثف من حملاتها الاستقطابية مع إقتراب كل موعدة إنتخابي إنتهازية بل على الاحزاب أن تساهم في عملية التنمية وأن لا تجعل مقراتها دكاكين سياسية تفتح مع كل موعد إنتخابي

تجدر الاشارة إلى أن المقر الجهوي لحزب التجمع الوطني للاحرار بحي جيليز يعتبر مثالا للمقرات الحزبية الفعالة التي أعطت دينامية على مستوى الندوات والتكوينات منذ إفتتاحه.

أخبار ذات صلة

هي الأولى من نوعها.. زعيم حركة حماس “إسماعيل هنية” يزور المغرب

بعد “لارام”.. المكتب الوطني للسكك الحديدية يطلق عروض قطارات معززة وأسعار ترحيب تفضيلية للجالية المغربية

أسبوع الانتخابات المهنية بالمغرب… انتخابات عادية بطعم استثنائي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@