أظهر عقار تجريبي لأول مرة قدرته على منع جين مهم يسبب نمو العديد من السرطانات، الأمر الذي اعتبره متابعون “اختراقا علميا محتملا”، حسب ما كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال المصدر إن العلاج، المعروف باسم “OMO-103″، يعمل عن طريق تثبيط جين “MYC”، الذي ينظم الرسائل التي توصي الخلية بالانقسام والنمو المستمر.

و”التثبيط” يقصد به كبح عمل عضو من أعضاء الجسم، أو إنزيم من الإنزيمات، من خلال منع إتمام التفاعل أو النشاط أو الوظيفة.

وخلال دراسة أجريت على عشرات المرضى الذين يعانون من أنواع مختلفة من السرطان الذي يصعب علاجه، كان الدواء قادرا على وقف نمو الورم لدى ثمانية مرضى.

من بين هؤلاء، كان اثنان منهم مصابين بسرطان البنكرياس، وثلاثة بسرطان القولون، وواحد بسرطان الرئة، والآخر مصاب بسرطان الغدد اللعابية.

ويقول العلماء إن الخلايا الطبيعية تصنع البروتين فقط عندما يحين وقت التكاثر، عكس الخلايا السرطانية التي تنتجها بكميات كبيرة وباستمرار، مما يؤدي إلى “نمو غير متزن”.

وأوضحت مؤلفة الدراسة الرئيسية، الدكتورة إيلينا غارالدا، مديرة وحدة تطوير الأدوية المبكرة في معهد فال ديبرون للأورام (VHIO) في برشلونة: “يعد MYC أحد أكثر الأهداف المطلوبة في مجال السرطان”.

وأضافت: “هذا الجين يلعب دورا رئيسيا في القيادة والحفاظ على العديد من أنواع السرطان الشائعة لدى الإنسان، مثل سرطان الثدي والبروستاتا والرئة والمبيض”.

وتابعت: “حتى الآن، لم تتم الموافقة على أي دواء يمنع جين MYC لبدء التجارب السريرية”.

أخبار ذات صلة

المنتخب الوطني المغربي لكرة السلة 3×3 لأقل من 17 سنة ذكورا وإناثا يتأهلان لبطولة العالم 2023

استقصاء حول الأسرة سنة 2023.. المندوبية السامية للتخطيط تنفتح على الخبرة الدولية

مكناس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالقتل العمد وإخفاء معالم الجريمة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@