صنفت هيئة الاتصالات الفدرالية الأميركية (إف سي سي) هواوي بين شركات معدات الاتصالات الصينية التي تعتبر تهديدا للأمن القومي، ما خيب الآمال بإمكان حصول تليين في المواقف مع وصول جو بايدن إلى السلطة.

واعتبرت الهيئة أن هواوي تشكل “خطر ا غير مقبول” على الأمن القومي، على غرار “ز د تي إي” و”هيتيرا كوميونيكيشنز” و”هانغتشو هيكفيجن ديجيتال تكنولوجي” و”داهوا تكنولوجي”.

وفي بيان، قالت جيسيكا روزنوورسيل التي ترأس الهيئة موق تا منذ أن تولى بايدن منصبه في يناير، إن “الأميركيين يعتمدون أكثر من أي وقت مضى على شبكاتنا من أجل العمل أو المدرسة أو الحصول على الرعاية الصحية، ويجب أن تكون لدينا ثقة في وجود اتصالات آمنة ومضمونة”.

وأضافت أنه في الوقت الذي يجري فيه بناء شبكات جديدة في كل أنحاء البلاد، فإن “هذه اللائحة توفر إرشادات ذات مغزى” من شأنها أن تضمن عدم تكرار “أخطاء الماضي و(عدم) استخدام معد ات أو خدمات من شأنها أن تشكل تهديدا للأمن القومي للولايات المتحدة أو لأمن الأميركيين وسلامتهم”.

وهذا القرار الذي يتماشى مع القرارات التي ات خذتها إدارة دونالد ترامب، يخي ب آمال مؤس س شركة هواوي ورئيسها رن تشانغفي الذي كان دعا في شباط/فبراير إدارة بايدن إلى اعتماد “سياسة انفتاح”. وهو كان شدد أيضا على أن مجموعته قادرة على “الاستمرار” رغم العقوبات الأميركية.

وأصبحت هواوي شركة عملاقة تمتد في العالم أجمع، فهي موجودة في 170 بلدا وتوظف 194 ألف شخص، لكنها في صلب صراع أميركي صيني خلفي ته حرب تجاري ة وتقني ة وشبهات بحصول تجسس.

أخبار ذات صلة

انفصال رسمي.. جنيفر لوبيز ورودريغيز: نحن أفضل كأصدقاء

الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه وشكره لجلالة الملك

بسبب سخريته من زوجها.. فنانة مصرية تهاجم رامز جلال

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@