فريق مئوي يمثل حاضرة تاريخية و ذو جمهور مليوني حلم ويحلم بملعب جديد يليق باسم الأتلتي بعدما عانى والمنطقة معه ككل من العنصرية في توزيع الاستثمارات والمشاريع الرياضية حيث تجد بعض التجمعات السكانية التي لها فرق فقيرة من حيث التاريخ والحاضر تمتلك مركبا في حين الفريق الأول للمنطقة والجهة مازال يمارس على ملعب شيده “المستعمر”.

حلم “الملعب الجديد” لتطوان خرج للوجود ولم يعد حلما عندما قام أعلى سلطة بالبلاد بوضع حجر أساسه على أن يكون من أحسن الملاعب الوطنية و القارية ذو مواصفات عالمية وخصص لتجرى به مجموعة من مقابلات أكبر تظاهرة كروية بالعالم في ملف المغرب المونديالي لسنة 2026, لتكون سنه 2018 حسب ما قُدِّمَ لملك البلاد السنة المنتظرة لتحقيق حلم المنطقة وسكانها بامتلاك ملعب يليق بها إلا أن الحقيقة (2018) سوف تتحول إلى “خيال” و “واقع” الأمر هو نهاية رياضيّه Limite  بمُتغيِّر ( n )  يتحكم فيه مسؤولون فاشلون في الشأن الرياضي واختاروا لهذه النهاية الرياضية حلا يؤول إلى المالانهاية (infini+)ليتحول الملعب الجديد لمشروع سراب كذبوا به على الملك وعلى ملايين المواطنين.

أخبار ذات صلة

فيديو لسرقة مثيرة بفاس… الأمن يوضح

الفذ يعترف بفضل لْمْعلم شعيب الطالعي في مساره الفني

كوفيد 19… توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و55 سنة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@