23 مارس 2024

أغلب المغاربة يعتبرون “حارس السيارات” متسولا

أغلب المغاربة يعتبرون “حارس السيارات” متسولا
اعتبر 72,27 بالمائة من  المواطنين المغاربة شملتهم استشارة  أطلقها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي عبر منصته الرقمية “أشارك”، أن نشاط حراسة السيارات يعد شكلا من أشكال التسول بالمغرب،.

وأكد العديد من المتفاعلين مع الاستشارة عبر الانترنت، أن ظاهرة التسول “لا تقتصر على المتسولين الذين يمدون أيديهم، بل تمتد أيضا إلى الأشخاص الذين يرتدون السترات، والذين أصبح عددهم يفوق عدد السيارات المركونة”.

وفي المقابل، أشار المصدر ذاته إلى أن المشاركين في الاستشارة أبدوا تسامحا تجاه الأشخاص الذين يبيعون منتجات بأسعار زهيدة أو يقدمون خدمات بيسطة من قبيل بيع المناديل الورقية، ومعطرات السيارات، وغير ذلك، حيث عبّر 29,81 بالمائة فقط منهم أن هذه السلوكان شكل من أشكال التسول.

وحسب نتائج الاستشارة ذاتها، فقد اعتبر 12,08 بالمائة فقط من المشاركين أن الأشخاص أو الفرق الفنية التي تضم عروضا في الفضاء العام “هم بمثابة متسولين”.

وبخصوص الأسباب الرئيسية التي تشجع على ممارسة التسول بجميع أشكاله، أشار نصف المشاركين إلى قصور منظومة الحياة الاجتماعية والسياسات الاجتماعية العمومية، بينما تحدث ثلث المشاركين عن ضعف روابط التماسك الاجتماعي؛ من قبيل التفكك الأسري، وتراجع التضامن.

وعلى العموم اعتبرت أزيد من 88 بالمائة من المشاركين في الاستشارة، أن “التسول نشاط مربح يستقطب الكثير من الأشخاص”،  مؤكدين”صعوبة التمييز بين الأشخاص المحتاجين حقا، ومن يتخذون التسول مهنة، أو حتا نشاطا إجراميا”.