أصغر فتيات إماراتيات يرفعن علم الإمارات على قمة جبل توبقال بالمغرب

أصغر فتيات إماراتيات يرفعن علم الإمارات على قمة جبل توبقال بالمغرب

تمكّن فريق من منتسبات سجايا فتيات الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، خلال رحلة رياضية إلى المملكة المغربية، من تسلق جبل توبقال؛ أعلى قمم جبال الأطلس في شمال أفريقيا والعالم العربي، وسجّل الفريق إنجازاً جديداً في سلسلة مبادراته وأنشطته، حيث ضم الفريق أصغر متسلقة إماراتية للجبل؛ أسماء القايدي البالغة من العمر 13 عاماً.

وكرمت سجايا فتيات الشارقة، مساء أمس (الخميس) فريق المتسلقات الذي ضم إحدى عشرة فتاة إماراتية من منتسباتها، حيث رفعن علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلم مؤسسة سجايا، على قمة الجبل البالغ ارتفاعه 4167 متراً، بعد أن خضن رحلة حافلة بالتحديات جابت مراكش، وقرية إمليل، وصولاً إلى جنوب غرب المغرب.

وحضر حفل التكريم الذي أُقيم في مقر سجايا فتيات الشارقة احتفاءً بالمغامِرات اليافعات، كلٌ من الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة الرياضي، والشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، وسعادة وليد عبدالرحمن بو خاطر، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة والمدير التنفيذي لمجموعة بو خاطر، وGeorge Burqees – Kingston Management، وسعيد المعمري، مغامر إماراتي.

وقالت الشيخة عائشة خالد القاسمي: “هدفنا من خلال تنظيم هذه الرحلة ذات البعد الاستكشافي، إلى بناء أول فريق إماراتي للفتيات متخصص في رياضة المشي لمسافات طويلة، وتسلق الجبال، تماشياً مع رؤيتنا الرامية إلى رفع مستوى الوعي بأهمية الرياضة لدى الفتيات، وزيادة قدراتهن لاكتشاف أنفسهن وتحقيق أهدافهن، ومساعدتهن في تطوير طاقاتهن الإيجابية من خلال اكتشاف العالم بطريقة فريدة ومبتكرة”.

وأضافت مدير سجايا فتيات الشارقة: “جاء تكريمنا لبطلاتنا المشاركات في تحقيق هذا الإنجاز، تقديراً منا على الجهود الكبيرة التي بذلنها، فبعزيمتهن القوية، وصبرهن الكبير، وثقتهن بأنفسهن، نجحن في تخطي واجتياز كل تحديات وعقبات الرحلة، وصولاً إلى أعلى قمم جبال الأطلس في المغرب، محققات إنجازاً جديداً يضاف إلى دولة الإمارات التي لا تعرف المستحيل والصعاب”.

وكانت سجايا فتيات الشارقة قد قامت في الفترة ما بين 20-25 أبريل الجاري، بتنظيم رحلة استكشافية إلى المغرب شاركت فيها 11 فتاة من منتسبات نادي المغامرة التابع للمؤسسة، ممن تراوحت أعمارهن بين 13-18 عاماً، وقبل انطلاق هذه الرحلة خضعت الفتيات المشاركات لعدد من التدريبات والتحديات المتنوعة للتأكد من قدرتهن على مواجهة الصعوبات المتوقعة.

وهدفت هذه التدريبات المُسبَقة إلى تأهيلهن وإعدادهن بشكل أمثل، حيث نجحن في اجتياز تحدي حائط التسلّق في المجمع الرياضي لسجايا، وتحدي تسلق الجبال في وادي شوكة، وتحدي الجبال والتجديف بمدينة حتا، وتحدي تسلق الجبال في وادي غليلة، وهو ما أسهم في تأهيل الفتيات لهذه المغامرة الاستثنائية، وبالتالي تحقيق الأهداف المرجوّة من الرحلة، ونجاح المشاركات في اجتياز كل تحدياتها.
وأقيمت هذه الرحلة برعاية الراعي الفضي، غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومجموعة بوخاطر، وKingston Management.

يذكر أن “نادي المغامرة” هو إحدى مبادرات سجايا فتيات الشارقة التي أطلقتها في  2016 تحت شعار “إلى أبعد الحدود” والذي يعمل على تنمية مهارات روح الفريق لدى الفتيات، وتعزيز قوة التحمل، ومواجهة التحديات والتغلّب عليها، والاعتماد على النفس، وتخضع الفتيات داخل النادي أسبوعياً لدروس تدريبية متكاملة تهدف إلى تطوير اللياقة البدنية لديهن.

وتعد سجايا فتيات الشارقة مؤسسة رائدة في تنمية مواهب الفتيات من عمر 13 إلى 18 عاماً وذلك في مختلف الفضاءات الإبداعية، وقد تأسست عام 2004 كإدارة ضمن مراكز الأطفال ثم استقلت عن مراكز الأطفال في عام 2012 بقرار إداري من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *