أشبيلية.. وقفة للمطالبة بالإفراج عن الشابات المختطفات في تندوف

أشبيلية.. وقفة للمطالبة بالإفراج عن الشابات المختطفات في تندوف

(و.م.ع)

شارك مئات الاشخاص نهاية الأسبوع الماضي بإشبيلية (جنوب إسبانيا) في وقفتين للمطالبة بالإفراج عن الشابات المختطفات والمحتجزات رغما عنهن في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائر.

وتجمع أفراد الأسر الإسبانية المتبنية لهؤلاء الشابات الصحراويات وآخرون طيلة يومين أمام مقر بلدية العاصمة الأندلسية للتنديد بالوضع الذي تعيشه هؤلاء الشابات، بعد عشرات السنوات قضينهن مع أسرهن بالتبني في إسبانيا.

وبحسب وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) فإنه وزع خلال هذه الوقفة بيان دعا للإفراج عن هؤلاء الشابات، وحصل على 1200 توقيع لدعم هذه المبادرة، انضافت إلى 1500 توقيع كان قد تم جمعها من قبل. وإضافة إلى الافراج عن الشابات المحتجزات في تندوف، دعا البيان السلطات الإسبانية لاتخاذ إجراءات بهذا الخصوص وتمكينهن من ممارسة حقهن في العودة إلى إسبانيا بكل حرية، وكما يرغبن في ذلك.

وكانت أسر إسبانية بالتبني لثلاث شابات صحراويات اختطفن واحتجزن رغما عنهن في مخيمات تندوف قد تقدمن بشكاية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف ضد الجزائر و”البوليساريو”.

ويتعلق الأمر بالأسر بالتبني لكل من داريا مبارك سلمى ونجيبة محمد بلقاسم وكوربا بادباد حافظ، اللواتي اختطفن واحتجزن رغما عنهن في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري من قبل أسرهن منذ سنوات.

وأوضحت الأسر في بلاغ أوردته الصحف الاسبانية مؤخرا أنها اقدمت على هذه المبادرة للتنديد ب”عدم التزام الحكومة الجزائرية والبوليساريو بالتزاماتهما بحماية وضمان حقوق” هؤلاء الشابات.

 

ويجري احتجاز أزيد من مائة شابة أخرى، بعضهن يحملن الجنسية الإسبانية، رغما عنهن في مخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر.

 

وقضت هؤلاء الشابات، اللواتي غادرن مخيمات تندوف من أجل الدراسة وتأمين مستقبلهن، أزيد من نصف حياتهن بإسبانيا بين أسرهن بالتبني، قبل اختطافهن عند عودتهن إلى المخيمات لزيارة أسرهن.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *