أفادت سلطات أستراليا، اليوم الأحد، بأن الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على طول الساحل الشرقي للبلاد خلال نهاية الأسبوع تسببت في أعنف فيضانات منذ نصف قرن في بعض المناطق، مما أجبر الآلاف على ترك منازلهم وألحق أضرارا بمئات المنازل.

وقالت رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز، جلاديس بريجيكليان إن هطول الأمطار في أكثر ولايات أستراليا كثافة سكانية (ثمانية ملايين نسمة) كان أسوأ من المتوقع، خاصة في المناطق المنخفضة في شمال غرب سيدني.

وأمرت السلطات الأسترالية السكان في مناطق بشمال غرب مدينة سيدني بإخلاء منازلهم في منتصف الليل مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة على الساحل الشرقي لأستراليا، اليوم الأحد، حيث تسببت المياه التي تتحرك بسرعة في دمار واسع النطاق في جميع أنحاء المنطقة.

وقالت بريجيكليان إن السلطات ربما تطلب من أربعة آلاف شخص آخرين بإخلاء منازلهم.

وأغلقت عدة طرق رئيسية في كل أنحاء الولاية في حين ألغت مدارس كثيرة الدراسة يوم الاثنين.

ووجهت تحذيرات من مخاطر الفيضانات وأوامر بالإخلاء لنحو 13 منطقة في نيو ساوث ويلز مع ارتفاع منسوب مياه الأنهار وتراكم الأمطار مما يشكل خطرا.

وقال جوناثان هاو ، كبير خبراء الأرصاد في مكتب الأرصاد الجوية إن ” المطر ليس وحده من يسبب الدمار. فهناك رياح قوية أيضا”.

وأضاف أن من المتوقع استمرار هطول الأمطار الغزيرة لبقية اليوم الأحد في سيدني وفي جميع أنحاء الولاية مع توقع أن تشهد بعض المناطق هطول أمطار يصل منسوبها إلى 200 مليمتر.

أخبار ذات صلة

الناظور.. إحباط محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أربعة أطنان و779 كلغ من مخدر الشيرا

“برلمان” الحزب المغربي الحر يتدارس قضايا الساعة

ثاني سطو على وكالة لتحويل الأموال خلال أسبوع بمراكش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@