عاشت مدينة سبتة المحتلة أمس واحدة من أطول الليالي بسبب محاولة عدد من المراهقين والقاصرين الى التوجه صوب معبر سبتة المحتلة الحدودي في تكرار لسيناريو الاقتحام الجماعي السنة الماضية .

وحسب المعطيات المتوفرة فقد دفعت  المعلومات الكاذبة التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي والتي أشارت إلى فتح شامل لـ’الأبواب ‘الى التوجه صوب المعبر الحدودي الا ان التواجد الامني المغربي الكثيف بالمنطقة مكن من تفريقهم ومنعهم من التسلل .

وحسب وسائل إعلام إسبانية فقد حاول حوالي 300 شخص عبور الحدود والوصول إلى أقرب نقطة من سبتة، بالإضافة إلى ذلك ، حاول حوالي 20 عن طريق البحر ، لكن الدرك المغربي اعترضهم، كان العديد منهم قاصرين من تطوان والمضيق والفنيدق.

أخبار ذات صلة

المغرب يطلق علامته للاستثمار والتصدير “MOROCCO NOW”

اليوم الوطني للمرأة.. مناسبة للوقوف على إنجازات و طموحات النساء المغربيات

نيمار يلمح لاعتزال الكرة “في هذا الوقت”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@