فرضت السلطات الأمريكية، في مينيابوليس والمدن المجاورة حظر تجول ليليا بعدما أردى شرطي شابا أسود، مما رفع بشكل كبير منسوب التوتر في المدينة الأمريكية.


وتقرر فرض حظر التجول أيضا في مدينتي سانت بول والمناطق المجاورة بما فيها مقاطعة هينيبين حيث قُتل الشاب.


ووصف الرئيس الأميركي جو بايدن مقتل الشاب الأسود بأنه “مأسوي”، لكنّه حذر أن الاحتجاجات العنيفة غير مبررة.


وصرّح بايدن للصحفيين أن الحادثة التي وقعت في ضواحي مينيابوليس “مأساوية حقا، لكني أعتقد أنه يتعين علينا أن ننتظر ونرى ما ستكشفه التحقيقات”.


وتابع “في الأثناء، أريد أن أوضح مجددا ما يلي: لا مبرر على الإطلاق للنهب. الاحتجاجات السلمية يمكن تفهّمها”.

وكان ضابط شرطة أمريكي في مينيابوليس أردى شابا أسود قتيلا، بعد إطلاق النار عليه، خلال أزمة مرورية، بسبب ما قالت عائلته إنه معطر جو تدلى من مرآته الخلفية.

ووقعت الحادثة في المنطقة التي قتل فيها جورج فلويد خنقا على يد الشرطة الأمريكية العام الماضي، وتسببت باحتجاجات واسعة وأعمال عنف.

ووقعت اضطرابات في المنطقة بعد الحادثة، والتي سبقت بساعات استئناف محاكمة ديريك شوفين، ضابط شرطة مينيابوليس السابق المتهم بقتل جورج فلويد.

قال أقارب الضحية ومحافظ مينيسوتا، تيم فالز، إن الشاب الذي قتلته الشرطة هو دونت رايت، 20 عاما. وأشار فالز بيان يوم الأحد إلى أنه يراقب الاضطرابات بينما “تنعي ولايته حياة أخرى لرجل أسود اختطفته سلطات إنفاذ القانون”.

فيما قالت والدة رايت، كاتي رايت، للصحفيين إنها تلقت مكالمة من ابنها بعد ظهر يوم الأحد، تخبرها أن الشرطة أوقفته بسبب معطرات الجو المتدلية من مرآته الخلفية، وهو أمر غير قانوني في مينيسوتا، مشيرة إلى أنها كانت تسمع الشرطة تطلب من ابنها النزول من السيارة.

وأضافت: سمعت شجارا، وسمعت ضباط الشرطة يقولون لا تركض، انتهت المكالمة، وعندما اتصلت برقمه مرة أخرى، أجابت صديقته وقالت إنه مات في مقعد السائق.

وفي بيان، قالت شرطة مركز بروكلين إن الضباط أوقفوا رجلا لارتكابه مخالفة مرورية، ووجدوا أن لديه مذكرة توقيف معلقة، وعندما حاولت الشرطة القبض عليه عاد إلى السيارة ليطلق عليه أحد الضباط النار ويسقط قتيلا.

أخبار ذات صلة

الرئيس الجزائري تبون.. يأمر الشركات الجزائرية بفسخ عقودها مع المغرب

شركة فيفو إنيرجي المغرب تتوج بلقب “انتخب منتج العام لسنة 2021” على Shell V-Power

تقرير يرصد اشكاليات عملية التعليم عن بعد خلال الجائحة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@