يأكلون الغلة ويسبون الملة… حزب النهج الديمقراطي يضع نفسه خارج الإجماع الوطني في قضية الصحراء المغربية ودعوات شعبية لحله

يأكلون الغلة ويسبون الملة… حزب النهج الديمقراطي يضع نفسه خارج الإجماع الوطني في قضية الصحراء المغربية ودعوات شعبية لحله

مازال الحزب الذي قال المرحوم إدريس البصري، لأفراده حينما طالبوا بقاعة لعقد مؤتمره الوطني “راه غير تيليبوتيك كافيكم”، يواصل التغريد خارج التاريخ وحتى الجغرافيا بالخروج بمواقف على عكس الإجماع الوطني الحاصل اليوم كما دوما في قضية الصحراء.
وخرج هذا الحزب ببلاغ شارد حول الوضع في الكركرات عبر القول مع الاعتذار من قراءنا الأفاضل لنشر هذه العبارات البئيسة “وقفت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي بشكل خاص على: -اندلاع الصراع بموقع الكركرات بالصحراء وما يشكله ذلك من خطورة على السلم والأمن في المنطقة وعلى شعوبها”.
وجاء في البلاغ العجيب -دعوتها إلى تجنب التصعيد والحرب في الصحراء الغربية واعتماد أسلوب السلم والحوار لتجنيب المنطقة وشعوبها ويلات الحرب مؤكدة على موقف النهج الديمقراطي الداعي إلى اعتماد المواثيق الدولية ومقررات الأمم المتحدة لحل قضية الصحراء الغربية للوصول إلى حل متفق عليه بما يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره ويخدم هدف وحدة الشعوب المغاربية.
يأكلون الغلة ويسبون الملة يستفيدون من الدعم العمومي الذي تخصصه الدولة المغربية للأحزاب وجرائدها ويسيؤون لمشاعر أكثر من 35 مليون مغربي نسوا كلهم خلافاتهم في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ المغرب ووحدهم الوطن والعلم في قضية حياة أو موت فلعنة الله على كل خائن أينما كان في وقت تجددت الدعوات اليوم بحل هذا الحزب الذي لا يخدم أية قضية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *