توفى الروسى جامبولاط خاتوخوف، الذى دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأقوى وأكبر طفل فى العالم عن عمر 21 عاما، أمس الثلاثاء، وفقا لما أعلنه مدرب شباب روسيا في مصارعة السومو بيتال جوبشيف عبر حسابه بموقع “انستجرام”، ولم تذكر سبب الوفاة، ولكن ذكرت وسائل إعلام روسية أنه كان يعاني من مشاكل في الكلى.

يذكر أن خاتوخوف ولد يوم 24 سبتمبر عام 1999 في مدينة تيريك بجمهورية كاباردينو- بلقار الروسية، وبلغ وزنه 17 كجم في عمر السنة، وتم إدراج خاتوخوف في موسوعة جينيس عام 2003 عندما كان يبلغ 3.5 عام، كأكبر وأقوى طفل في العالم في سنه فقد بلغ وزنه 48 كجم، وفقا لموقع “سبوتنيك”.

واكتسب الطفل شهرة عالمية حيث شارك في البرامج التلفزيونية، وقام الصحفيون الألمان بتصوير فيلم عنه، وبلغ وزنه 230 كجم حين تخرج في المدرسة الثانوية، ثم خفض من وزنه إلى 176 كجم ليصبح بطل جمهورية كاباردينو- بلقار فى مصارعة السومو.

وردًا على الانتقادات التي وجهت إلى والدته، نيليا، التي تعمل كممرضة، من وسائل الإعلام الدولية بأنها تتجاهل صحة طفلها، قالت، “إنه ينمو، ما الذي يمكنني القيام به حيال ذلك.. هكذا خلقه الله، وروت عائلته أنه كان بحاجة إلى عربات أطفال من نوع معين ومعززة بعجلات قوية، لتحمله وهو طفل رضيع، بعد تحطم 5 منها.

وولد الطفل بحجم طبيعي يصل لـ 2.9 كيلوجرام، ولكن في عيد ميلاده الأول، كان وزنه يبلغ الـ 13 كيلوجراما.

أخبار ذات صلة

آبل تستعيد صدارة المبيعات خلال الربع الأخير من السنة الماضية

ضبط 1500 كيلوغرام هيروين في حاوية بمدينة روتردام الهولندية

رئيس دولة يستأجر طائرة ليونيل ميسي الخاصة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@