وزيرة الخارجية الإسبانية: إسبانيا لن تفتح حدودها مع الاتحاد الأوربي حتى نهاية شهر يونيو

وزيرة الخارجية الإسبانية: إسبانيا لن تفتح حدودها مع الاتحاد الأوربي حتى نهاية شهر يونيو

قالت أرانشا غونزاليس لايا وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوربي والتعاون اليوم الخميس إن أغلبية دول الاتحاد الأوربي ستفتح حدودها تدريجيا ابتداء من يوم 15 يونيو بينما ستؤجل دول أخرى مثل إسبانيا هذه العملية حتى نهاية الشهر وذلك تماشيا مع الوضعية الوبائية.

وأكدت غونزاليس لايا في تصريح لوكالة الأنباء الإسبانية ( إفي ) بعد مشاركتها اليوم في اجتماع مع 12 من وزراء خارجية دول الاتحاد الأوربي الموقعة على اتفاق ( شنغن ) أن إسبانيا ترغب في القيام بعملية فتح الحدود ” بطريقة منسقة وبتعاون وبالتالي تجنب المبادرات الفردية “.

وحسب غونزاليس لايا فقد اتفق وزراء الشؤون الخارجية الذين شاركوا في هذا الاجتماع على ” الرفع التدريجي للقيود المفروضة على الحدود الأوروبية ” وهي العملية التي تصر إسبانيا على أن تتم اعتمادا على مؤشرات ومعايير متطابقة ” من أجل حماية صحة مواطنينا مع العلم أن القيود التي قد نرفعها اليوم يمكن إعادتها إذا تدهور الوضع الصحي ” .

وأوضحت أن هذا الاجتماع تطرق كذلك إلى مسألة فتح الحدود الخارجية للاتحاد الأوربي وهي العملية التي ” لا تزال تتطلب المزيد من العمل لإيجاد معايير موحدة نطبقها جميعا من أجل رفع القيود المفروضة اتجاه بلدان أخرى ” .

وكانت دول الاتحاد الأوربي قد وافقت يوم 5 يونيو على رفع القيود التي تطبق على بعضها البعض بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد خلال هذا الشهر باستثناء إسبانيا والبرتغال والمملكة المتحدة والسويد .

وتم اتخاذ هذا القرار خلال اجتماع لوزراء داخلية دول الاتحاد الأوربي حيث أكدت خلاله أغلب الدول أنه ابتداء من هذا التاريخ وحتى 15 يونيو سيتم رفع القيود على الحدود في حين وافقت دول أخرى على القيام بهذا الأمر مع نهاية الشهر .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *