استقبل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، بمكتبه بباريس صباح اليوم الثلاثاء، الوزير الإشتراكي السابق عبد الكريم بن عتيق، كان هذا اللقاء مناسبة استعرضا خلالها الطرفان بشكل مطول مجموعة من القضايا، على رأسها وضعية اليسار الإشتراكي على المستوى الكوني و الذي يجتاز مرحلة صعبة، بحيث لم يعد كما كان بذلك الحجم الذي يجعل منه قوة كاسحة، سواء على مستوى النتائج أو على مستوى المشاريع المجتمعية، مما يقتضي طرح أسئلة قد تكون صعبة لكن بعيدا عن لغة الوثوقية أو سلخ الذات أو البحث عن من المسؤول.

وقد اتفق الطرفان على تنظيم ندوة مفتوحة بالمغرب بداية الدخول السياسي المقبل تتضمن محورين أساسيين، الأول يتعلق بنقاش مفتوح مع مجموعة من الشباب ستحدد مواضعه لاحقا، والمحور الثاني عبارة عن ورقة تركيبية تتضمن الأفكار الكبرى الواردة في كتاب “Affronter”  سيقدمها الرئيس فرانسوا هولاند، تتلوها مناقشة واسعة يساهم فيها مجموعة من المختصين والمتابعين للحقل السياسي المغربي والفرنسي لاسيما في الجانب المتعلق بمسار اليسار الإشتراكي و التحديات المطروحة عليه.

أخبار ذات صلة

العيون.. تفكيك ورشة لصناعة القوارب المستغلة في عمليات الهجرة السرية

انتخاب محمد جودار أمينا عاما جديدا لحزب الاتحاد الدستوري خلفا لساجد

طنجة.. توقيف مواطن كولومبي للاشتباه في ارتباطه بشبكة إجرامية دولية تنشط في تهريب المخدرات عن طريق المسارات الجوية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@