يبدو أن ما فشلت فيه الدول ربما تحققه “الكنيسة”.. ملخص لمشهد جديد جسده طلب مقدم للبابا فرنسيس بالتدخل لإحلال السلام بين الكوريتين.

البابا فرنسيس فوجئ بالرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن يطلب منه زيارة كوريا الشمالية لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وأبدى بابا الفاتيكان استجابة إيجابية على العرض، قائلا: إنه مستعد للقيام بذلك إذا تلقى دعوة من الشمال.

عرض كوري جنوبي قدمه “مون” خلال زيارته للفاتيكان، الجمعة، معتبرا أن زيارة البابا لبيونج يانج “ستكون بمثابة قوة دفع لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية”.

وقال الرئيس الكوري: “إذا زار البابا كوريا الشمالية إذا أتيحت الفرصة، فسيكون ذلك زخمًا للسلام في شبه الجزيرة الكورية”.

وسارع البابا فرنسيس للرد: “أنا على استعداد للذهاب إلى هناك من أجل السلام ومساعدتكم جميعًا إذا أرسلت (كوريا الشمالية) خطاب دعوة”.

ولم يسبق أن زار أحد من باباوات الفاتيكان كوريا الشمالية، التي ليس لها علاقات دبلوماسية رسمية مع الفاتيكان.

وكان البابا فرنسيس قد دعا إلى السلام في شبه الجزيرة الكورية معربا عن استعداده لزيارة كوريا الشمالية.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية الجنوبية فإن الرئيس مون نقل دعوة شفهية من زعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ-أون” إلى البابا لزيارة بيونج يانج في عام 2018.

حينها، أكد البابا فرنسيس أنه مستعد لزيارة كوريا الشمالية إذا أرسلت له بيونج يانج دعوة رسمية.

ومع ذلك، لم يتم إحراز مزيد من التقدم وسط الجمود في المحادثات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

كان الرئيس الكوري الجنوبي قد وصل إلى روما، الخميس الماضي، للاجتماع مع البابا فرنسيس وحضور قمة قادة مجموعة العشرين في نهاية الأسبوع.

وقسمت المنطقة المنزوعة السلاح التي يبلغ عرضها 4 كيلومترات الكوريتين منذ انتهاء الحرب الكورية بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

أخبار ذات صلة

من بينها المغرب.. ثلاث دول إفريقية فقط تجاوزت هدف تلقيح 40 في المائة من سكانها

هذا ماقاله بايتاس حول ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية

تراموي الرباط-سلا يستأنف نشاطه الاعتيادي ابتداء من فاتح نونبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@