“نوارة” تصالح الجمهور المغربي مع الدراما وترفع نسب المشاهدة

“نوارة” تصالح الجمهور المغربي مع الدراما وترفع نسب المشاهدة


ساهمت الأعمال الدرامية في الرفع من نسب مشاهدة القناة الأولى، ويصل مسلسل “نوارة” إلى أكثر من 5 ملايين مشاهدة للحلقة الواحدة بحصة 35 في المائة من النسبة العامة، حيث مازال الملايين من المشاهدين يتابعون المسلسل من بوابة القناة الأولى كل اثنين، وهو من إخراج جميلة برجي بنعيسى.
وتأتي تفاصيل هذا العمل الفني بعيدا عن ما يقدم مسلسلات الدراما التركية أو ما شابهها أو ما يحاول التشبه بها، حيث إن مسلسل “نوارة” هو بداية الأمل للدراما المغربية دون شوائب، حكي وحكاية مغربية محضة، من سيناريو وحوار أحمد بوعروة ومحمد نجدي وجميلة بنعيسى، وإخراج متميز للمخرجة جميلة بنعيسى البرجي، بمشاركة ممثلين كبار أمثال محمد خيي، عبد اللطيف خمولي، عبد الرحيم المنياري وجواد العلمي وآخرون….
وجمع المسلسل الرواد بالشباب، وضم ألمع خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي من بينهم ثورية علوي، نور الدين التوامي…، وتم التصوير في فضاءات حقيقية تعبر عن المجتمع المغربي دون تحوير.
ويرى عدد من النقاد أن مسلسل “نوارة” الذي يبث كل اثنين على القناة الأولى جعل الدراما المغربية الخالصة تعود بقوة على القناة، لتعوض غيابها بالأعوام الماضية بعدما أصبحت الوجبات الفنية الرئيسية ضمن كل موسم تقتصر على دراما دخيلة لا تعكس الواقع المغربي ولا تضمن الفرجة للجمهور المغربي التواق للمنتوج الذي يمثله اجتماعيا واقتصاديا وفنيا وحتى في المضمون، كما أن مسلسل “نوارة” نقطة ضوء ساهمت بشكل كبير في تحقيق أعلى نسب مشاهدة، خاصة أنها تلقى قبولاً لدى قطاع كبير من الجمهور.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *